The CSS Blog Network

Drones and Drug Politics in China and Myanmar

Naw Kham Before Execution

Naw Kham before execution. Screenshot from China Central Television News video.

Burmese drug lord Naw Kham and fellow gang members Hsang Kham from Thailand, Yi Lai, and Zha Xika from Laos were executed by China  on March 1, 2013 after being found guilty of killing 13 Chinese sailors on the Mekong River in 2011.

The execution grabbed the world’s attention for two reasons. First, Chinese state-run TV networks aired the execution parade, a decision which enraged many people in Myanmar and even in China. Second, the Chinese government admitted that it considered the use of drones in 2012 to capture Naw Kham who was then hiding in a rural village in Laos. It was the first time that China publicly acknowledged that it had acquired drones.

Naw Kham’s execution triggered widespread discussion about his criminal activities. Known as the ‘Godfather of the Golden Triangle’, Naw Kham led the 100-strong Hawngleuk Militia in the Shan State border town of Tachilek in Myanmar which engaged in drug trafficking, kidnapping and hijacking. With Myanmar as its heartland, the notorious Golden Triangle in mainland Southeast Asia is the world’s second largest producer of opium after Afghanistan. » More

Israel: Los pros y contras del servicio militar de los ultra-ortodoxos

 

Ultra-Orthodox soldiers in Israel

Las Fuerzas de Defensa de Israel comparten una foto en flickr de soldados Ultra-Ortodoxos terminando un curso en el 2010 (CC BY-NC 2.0)

El público israelí en gran parte se opone a la política actual de permitir que la juventud judía ultra-ortodoxa evite el servicio militar, pero la regla ha sido confirmada gracias al juego de poder político. Ahora, por primera vez en 18 años, un primer ministro israelí ha formado un gobierno sin los partidos ultra-ortodoxos y los socios de la leal coalición Shas y Judaísmo Unido de la Torá, y la política está para su consideración.

El motivo de la sorprendente exclusión de los partidos ultra-ortodoxos es el meteórico ascenso del partido secular Yesh Atid, dirigido por el ex conductor de televisión y columnista, Yair Lapid.

Uno de los objetivos principales de la campaña de Lapid fue la demanda de una “repartición equitativa de la carga” del servicio militar. Significado, el fin de la política de permitir a los ultraortodoxos evitar el servicio militar si continúan sus estudios religiosos más allá de los 18 años con una beca del gobierno, mientras que otros jóvenes judíos son obligados a servir en el ejército con un salario mensual que es como una propina.

El éxito de Lapid en las urnas y su alianza táctica con el partido Hogar Judío, un partido asociado con los sectores religiosos sionistas (cuyos miembros sirven en el ejército), obligaron al partido Likud-Beytenu del primer ministro Benjamin Netanyahu, a formar un gobierno que promueva llevar a los ultra-ortodoxos al ejército. Los partidos ultra-ortodoxos han reaccionado con horror e incluso amenazaron con abandonar el país en masa si son obligados.

El blogger anónimo detrás de Israeli Politics 101 [he] refleja una opinión muy extendida en Israel, a saber, que integrar a los ultra-ortodoxos en el servicio nacional también allanará el camino para la integración en el mercado laboral. Escribe:

Es importante recordar – el 29% de los niños menores de 6 años son árabes. 30% de los niños menores de 6 años en el Israel de hoy son ultra-ortodoxos. Cualquiera que mire al futuro de Israel entenderá que no hay ninguna posibilidad realista para seguir construyendo el sistema basado únicamente en el sector judío secular y el religioso sionista. En 12 años, serán una minoría cuya participación en la población probablemente continuará disminuyendo. El único camino al futuro de Israel es volver a planificar los sistemas para permitir una verdadera integración de los sectores árabe y ultra-ortodoxos.

Por otra parte, el importante blogger izquierdista Yossi Gurvitz [he], cree que los partidos neo-liberales están planteando la cuestión del “reparto equitativo de la carga” para distraer a la gente que salió a las calles en gran número para exigir justicia social en el 2011:

En lugar de hablar de la igualdad económica, ahora vamos a hablar de “reparto equitativo de la carga”. El espantapájaros de llevar a los ultra-ortodoxos a las Fuerzas de Defensa sustituirá, en este nuevo gobierno, al espantapájaros iraní… Obligar a los ultra-ortodoxos perjudicará a todos. Va a costar mucho dinero, llevará al ejército gente que el ejército no necesita – sufre de exceso de mano de obra, incluso ahora – y revertirá la situación de las mujeres [los ultraortodoxos sólo servirán en unidades donde los sexos esten segregados – E.T.] .. Al final, las Fuerzas de Defensa estarán menos listas para el combate, el presupuesto militar aumentará en miles de millones [para cubrir los sueldos de los ultra-ortodoxos y otros gastos- E.T.], la sociedad será más militarista – y tendrá menos igualdad. Bajo esta fachada, la mayoría de la sociedad continuarán siendo cada vez más pobre, y la lucha de clases que Netanyahu está librando seguirá transfiriendo la riqueza nacional de las clases bajas al superior 1%.

El activista de justicia social ultra-ortodoxo, Yaacov Lebi [he], cree que permanecer en la oposición, por una vez, puede beneficiar a la comunidad ultra-ortodoxa:

A diferencia del puñado de políticos y aquellos que tienen un interés personal en esto, el gran público ultra-ortodoxo se beneficiará de estar en la oposición … El público ultra-ortodoxo se someterá a un proceso de corrección interno y necesario y la reflexión acerca de los problemas internos ultraortodoxos y las relaciones entre los ultra-ortodoxos y el Estado y el resto de los ciudadanos.

Los intentos anteriores de los partidos centrista-seculares, incluido el partido Shinui, encabezado por el padre de Yair Lapid, no tuvieron éxito y el primer ministro Netanyahu no tiene ningún interés en cambiar el status quo y alienar a sus aliados de confianza. Sin embargo, puede ser presionado para hacer precisamente eso.

Translator: Juan Arellano


For related content please see:

Israel Remains on the Right

Will Netanyahu’s Return Lead to Increased Israeli Isolation?

The EU Draws a Red Line on Israeli Settlements


For more information on issues and events that shape our world please visit the ISN’s featured editorial content and Security Watch.

مميزات وعيوب تجنيد الحريديم في إسرائيل

جنود من اليهود الحريديم في إسرائيل

يشارك جيش الدفاع الإسرائيلي صورة على فليكر لجنود من اليهود الحريديم ينهون دورة في عام 2012 (تحت رخصة المشاع الإبداعي)

تعارض الغالبية في إسرائيل السياسة الحالية القائمة على تجنب تجنيد شباب اليهود الحريديم [بالعربية]، لكن القانون كان مدعوماً من القوى السياسية والمشهد السياسي. أما الآن، فلأول مرة منذ 18 عام، شكل رئيس وزراء إسرائيلي حكومة دون أحزاب اليهود الحريديم وأنصارهم الموالين لهم كالشاس والتوراة اليهودية الموحدة [بالعربية]، وأصبحت السياسة الماضية محل إعادة النظر مرة أخرى. [جميع الروابط بالإنجليزية والعبرية ما لم يُذكر غير ذلك]

سبب الاستبعاد المفاجئ لأحزاب الحريديم هو الصعود السريع للحزب المدني هناك مستقبل، أسسه ويترأسه مقدم البرامج والكاتب الصحفي يائير لبيد [بالعربية].

إحدى النقاط التي ركز عليها لبيد في حملته كان النداء “بالمساواة في حمل عبء” الخدمة العسكرية. مما يعني، نهاية سياسة تجنيب رجال اليهود الحريديم من الخدمة العسكرية عند استكمالهم للدراسات الدينية بعد سن الثامنة عشر مع تقديم منحة أو راتب لهم من الحكومة، بينما يُجبر باقي الشباب اليهود على الخدمة بين صفوف الجيش براتب شهري كمصروف جيب.

أرغم نجاح لبيد في الانتخابات مع حليفه حزب البيت اليهودي – حزب مرتبط بقطاع الصهيونية الدينية (الذي لا يخدم أعضاءه في الجيش) – حزب الليكود بيتنا برئاسة بنيامين نتنياهو على تشكيل حكومة تعزز تجنيد اليهود الحريديم. تفاعلت أحزاب الحريديم بخوف واشمئزاز وحتى هددوا بترك البلاد في تكتلات إذا تم تجنيدهم.

تفاعمل المدون المجهول صاحب مدونة سياسات إسرائيلية 101 عاكساً وجهات نظر عريضة في إسرائيل، تحديداً حول تمهيد ضم اليهود الحريديم للخدمة الوطنية إلى ضمهم إلى القوى العاملة. كتب:

من المهم تذكر أن 29% من الأطفال تحت سن 6 سنوات من العرب. 30% من الأطفال تحت سن 6 سنوات من اليهود الحريديم. من ينظر إلى مستقبل إسرائيل يفهم أنه لا توجد إمكانية منطقية للاستمرار في بناء النظام اعتماداً فقط على قطاع اليهود المدنين وقطاع الصهيونية الدينية. في خلال 12 عام، سيكون هناك أقلية تشارك في التعداد وتستمر في النقصان والاضمحلال. الطريق الوحيد لمستقبل إسرائيل هو إعادة تخطيط وهيكلة الأنظمة للسماح بالتكامل والدمج الحقيقي والواقعي للعرب واليهود الحريديم.

من ناحية أخرى، يعتقد المدون اليساري البارز يوسي جورفيتس أن أحزاب الليبرالية الجديدة تثير قضايا “مساواة المشاركة في العبء” لتشتيت الرأي العام الذي نزل إلى الشوارع بأعداد ضخمة للمطالبة بالعدالة الاجتماعية:

بدل الحديث عن المساواة الاقتصادية، سنتحدث الآن عن “المساواة في مشاركة العبء”. ستحل فزاعة تجنيد اليهود الحريديم ومشاركتهم في جيش الدفاع الإسرائيلي، في هذه الحكومة الجديدة، محل الفزاعة الإيرانية… تجنيد اليهود الحريديم سيؤذي ويضر الجميع. سيكلف مبالغ طائلة من الأموال، سيثقل هذا الأمر كاهل الجيش وهو الأمر الذي ليس بحاجة إليه – فهو يعاني الآن من مزيد وكثير من الطاقة البشرية وعدد القوات – وسيعكس من مكانة المرأة [سيخدم رجال الحريديم في الوحدات التي يوجد بها فصل بين الجنسين].. في النهاية، سيكون جيش الدفاع الإسرائيلي أقل استعداداً للقتال، ستزيد ميزانية الجيش بالبلايين [لتغطية رواتب الحريديم والنفقات الأخرى]، سيكون المجتمع أكثر عسكرة – وأقل مساواة. تحت هذه الواجهة، يستمر افتقار المجتمع، ويستمر الصراع الطبقي الذي يحاربه نتنياهو في نقل الثروة القومية من الفئات والطبقات الأقل إلى الطبقات الأعلى التي تشكل 1%.

يعتقد ناشط العدالة الاجتماعية المنتمي لليهود الحريديم، ياكوف ليبي أن البقاء في المعارضة، لمرة، قد يكون مفيداً لمجتمع اليهود الحريديم:

كمعارضة لحفنة السياسيين وهؤلاء الذين استثمروا شؤنهم واهتمامهم بهذا الأمر، ستستفيد غالبية عامة اليهود الحريديم من وجودها في المعارضة… ستخضع عامة اليهود الحريديم لعملية داخلية وضرورية من التصحيح وعكس مشاكلهم الداخلية والعلاقات بينهم وبين الدولة وباقي مواطنيها.

كانت المحاولات السابقة من قبل الأحزاب المدنية الوسطية، بما فيها حزب شينوي، يرأسه والد يائير لبيد، كانت غير ناجحة ولم يكن لدى رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو اهتمام أو رغبة في تغيير حالة الوضع الراهن وخسارة أو إبعاد أنصاره الذين يثقون فيه. مع ذلك، قد يتم الضغط عليه لفعل هذا الأمر.

Translator: Mohamed Adel


For related content please see

Israel Remains on the Right

Will Netanyahu’s Return Lead to Increased Israeli Isolation

The EU Draws a Red Line on Israeli Settlements


For more information on issues and events that shape our world please visit the ISN’s featured editorial content and Security Watch

The Pros and Cons of Drafting Israel’s Ultra-Orthodox

Ultra-Orthodox soldiers in Israel

Israel Defense Forces share a photo on flickr of Ultra-Orthodox soldiers finishing a course in 2010 (CC BY-NC 2.0)

Many Israelis object to decades-old legislation that allows the country’s ultra-orthodox community to avoid military service. However, this may be about to change. For the first time in 18 years, an Israeli prime minister has formed a government without the ultra-orthodox parties and loyal coalition partners Shas and United Torah Judaism. As a result, Israel’s ultra-orthodox Jews may eventually be required to undertake national service. .

The reason for the surprising exclusion of the ultra-orthodox parties is the meteoric rise of the secular Yesh Atid party, headed by former TV personality and columnist, Yair Lapid. One of the main focuses of Lapid’s campaign was the demand for an “equal share of the burden” of military service. This would mean an end to the policy of allowing ultra-orthodox men to avoid army service if they continue their religious studies past the age of 18. » More

Tags: ,

أزمة في صباح بعد اشتباك ماليزيا مع قوات فلبينية مسلحة

خريطة لصباح وللاشتباكات في لحاد داتو. الصورة من ويكيبيديا

خريطة لصباح وللاشتباكات في لحاد داتو. الصورة من ويكيبيديا (تحت رخصة المشاع الإبداعي)

أحتل يوم 9 من فبراير/شباط، 2013 ما يقرب من 200 فلبينيين مسلحين ينتمون إلى ما يعرف بمسلحو سولو [بالعربية] أجزاء من منطقة لحاد داتو بولاية صباح شرقي ماليزيا وأعلنت ملكيتها للمقاطعة بكاملها باسم السلطان سولو جمالول كيرام الثالث [جميع الروابط بالإنجليزية ما لم يُذكر غير ذلك].

تعد صباح ولاية جزء من اتحاد مالايا الفدرالي منذ 1963. لكن سلطنة سولو، التي تقع جنوب الفلبين، مستمرة في التأكيد على مزاعمها التاريخية وملكيتها للمقاطعة. علاوة على ذلك، زعمت الفلبين رسمياً كون صباح جزء من أراضيها.

لمدة ثلاثة أسابيع، طالبت الحكومة الماليزية من القوات المسلحة الفلبينية في منطقة لحاد داتو الرجوع والاستسلام. لكن في النهاية هاجم الجيش يوم 5 من مارس/ آذار [بالعربية] هذه المجموعة وأنهت الاحتلال. أدت الاشتباكات والعمليات العسكرية اللاحقة إلى مقتل أكثر من 60 شخص، من بينهم 8 من الشرطة الماليزية.

سارع وزير خارجية ماليزيا بإعلان المجموعة المسلحة الفلبينية تلك على أنهم إرهابيون. كما أدانت الحكومة الفلبينية – التي تنهي الآن اتفاقية سلام مع منشقين إسلاميين جنوب البلاد – الاحتلال. اتهم الرئيس الفلبيني بنينو أكينو “أشخاص أصحاب مصالح” مرتبطة بالإدارة السابقة للبلاد “بالتآمر” لإشعال الاضطراب في صباح:

نحن نعي أن هناك متآمرون يريدون الزج بنا في هذا الموقف – موقف لا يوجد له حلول فورية حالية. بعض هوياتهم معروف لنا، بينما آخرون مختبئون ويتسللون في الظلام.
إلى من هم وراء هذا الحدث، حتى الآن، أقول لكم: لن تنجحوا وتفلحوا. كل من أضر ببلادنا سيتعرض للمحاسبة.

بشكل مثير للاهتمام، نبذ رئيس الوزراء الماليزي نجيب عبد الرزاق النظرية القائلة بأن سياسي المعارضة الماليزية تآمروا مع السلطان سولو لزعزعة استقرار البلاد وإسقاط النظام الحاكم قبل انتخابات هذا العام.

أزمة إنسانية

أشعلت اشتباكات لحاد داتو أيضاً أزمة إنسانية بعد اعتقال أعداد كبيرة من سكان صباح من أصول فلبينية ولجوء أكثر من 1,500 مهاجر فلبيني إلى الفلبين. توجد مزاعم حول انتهاكات لحقوق الإنسان ارتكبتها قوات الأمن الماليزية، زعم أنكرته حكومة كوالالمبور بشدة. كما أثار اتحاد منظمات حقوق الإنسان في صباح مخاوف إضافية حول تأثير العمليات العسكرية على سكان صباح:

أوجد التواجد العسكري والشرطي عدة عقبات ةغلق للطرق مما يعيق حركة السكان الأصليين خلال بحثهم عن سبل كسب الرزق، والحصاد، والصيد.
ستسبب عملية حظر الحركة والتنقل عجز وأزمة في الموارد الغذائية لهم.

في الحقيقة، تطرح قضية صباح مشاكل لكل من ماليزيا والفلبين في المستقبل القريب. على سبيل المثال، يتهم كارول أراولو من اتحاد اليساريين في الفلبين، يتهم اكينو بالتخلي عن مزاعم الفلبين في امتلاكها للأرض:

بدأ العديد بالظن أن نظام اكينو غير مقتنع أن لزعم امتلاك صباح مزايا وأن وصفة للأمر على أنه “حالة ميئوس منها” لم تكن مجرد زلة لسان تدل على “الجهل أو العجز” كما يُتهم السلطان جمالول كيرام الثالث، لكن يبدو أنها وجهة نظر وسياسة نظامه فيما يتعلق بهذا الشأن.

يثير آر كينجادهاران هذه الأسئلة للحكومة الماليزية:

كيف دخل الدخلاء المسلحون شواطئنا دون علم قواتنا البحرية؟
ما الذي حدث لخدمات أجهزة المخابرات المحلية والإقليمية؟
من الذي يدعم جيش سلطان سولو المزعوم؟
من الذي يدرب الدخلاء المسلحون في سولو؟

لتفادي أزمة مشابهة في المستقبل، ربما حان الوقت لزعماء ماليزيا والفلبين للجلوس على نحو حاسم من أجل قضية صباح.

Translator: Mohamed Adel


For related content please see

Malaysia’s Coming Election: Beyond Communalism


For more information on issues and events that shape our world please visit the ISN’s featured editorial content and Security Watch.

Page 2 of 10