Categories
Uncategorized

Chine et Myanmar : Une politique de drones et de drogue

Naw Kham Before Execution
Naw Kham avant l’exécution. Capture d’écran de la vidéo de la télévision centrale chinoise.

Le narco-baron birman Naw Kham et les membres du gang Hsang Kham, Yi Lai (originaire de Thaïlande) et Zha Xika (du Laos) ont été exécutés par la Chine le 1er mars 2013, après avoir été reconnus coupables de l’assassinat de 13 marins chinois sur le Mékong en 2011.

L’exécution a attiré l’attention internationale pour deux raisons. Tout d’abord, les chaînes de télévision chinoises gérées par l’État ont diffusé le défilé d’exécution, une décision qui a provoqué la colère de nombreuses personnes au Myanmar et même en Chine. Deuxièmement, le gouvernement chinois a admis avoir envisagé l’utilisation de drones en 2012 pour capturer Naw Kham qui se cachait alors dans un village rural au Laos. C’était la première fois que la Chine a reconnu publiquement l’acquisition de drones.

L’exécution de Naw Kham a déclenché un vif débat à propos de ses activités criminelles. Connu comme le « parrain du Triangle d’Or », Naw Kham a dirigé la Milice Hawngleuk, composée de 100 hommes, et opérant dans la ville frontière Tachilek (état Shan du Myanmar) et s’y livrant au trafic de drogue, à des enlèvements et détournements. Le Myanmar est le cœur du Triangle d’Or, connu dans la partie continentale de l’Asie du Sud-Est comme le deuxième producteur mondial d’opium après l’Afghanistan.

Le gang de Naw Kham a aussi extorqué de l’argent dans le cadre d’opérations de protection de navires marchands sur le Mékong. Kham est devenu l’homme le plus recherché en Chine après que son groupe a tué 13 marins chinois qui refusaient de payer en 2011. La « tragédie du Mékong » a incité la Chine, le Laos, le Myanmar et la Thaïlande à lancer des patrouilles conjointes le long du fleuve et de coordonner les efforts déployés pour la capture de Naw Kham. Son arrestation a provoqué des comparaisons avec la réussite de l’opération d’assassinat du leader d’Al-Qaïda, Oussama ben Laden, par les forces américaines.

Comment Naw Kham avait-il pu échapper à l’arrestation pendant tant d’années ? Il semble qu’il ait été protégé par des fonctionnaires birmans de haut rang et, apparemment, même par certains villageois, raconte le journal birman Mizzima News :

Pendant près d’une décennie, il a réussi à échapper à l’action des organes locaux de police pour le capturer en raison de « la protection et bénédiction » des villageois et des militaires birmans présents dans les régions de Tachilek et Kentung de l’état Shan, ont indiqué des responsables. Il a été considéré comme un « Robin des Bois » en raison de l’argent qu’il arracha à la navigation sur le Mékong.

La vie tragique de Naw Kham nous rappelle aussi la complexité de la politique de la drogue au Myanmar. Shan Herald explique le lien entre la lutte contre la drogue et la guerre civile qui fait rage dans le nord du Myanmar :

Personne n’est innocent dans la guerre contre la drogue en Birmanie :

Le peuple en raison de leur besoin désespéré de survivre

Les rebelles parce qu’ils ont besoin d’acheter des armes pour continuer la lutte contre un gouvernement tyrannique

Le gouvernement et ses forces armées parce qu’ils encouragent des alliés à s’impliquer dans le trafic de drogue comme moyen de lutte contre la résistance et parce qu’ils permettent à leurs unités d’être impliquées afin de pouvoir se nourrir, se vêtir et s’équiper

Le boucle est bouclée lorsque des financiers cupides profitent de la situation pour investir, produire et commercer avec la drogue.

Khuensai Jaiyen de la division Veille Drogue de l’état Shan estime qu’une « solution politique avec les groupes ethniques armés » est la clé pour résoudre la menace de la drogue:

Il est temps de mettre fin au cercle vicieux de barons de la drogue qui émergent et sont encore et encore sacrifiés comme de nouveaux boucs émissaires. Les racines politiques du problème de la drogue doivent être traitées.

L’information que la Chine possède des drones a suscité un débat quant à savoir si le gouvernement chinois autorisera leur utilisation pour protéger ses investissements au Myanmar, en particulier son projet de gazoduc. Mizzima News discute de cette question :

Peut-être que oui, peut-être que non. Toutefois, le fait que la Chine fait prendre conscience à son voisin du sud-ouest de ses capacités militaires envoie un message difficile à ignorer.

Il est fort probable que la patience chinoise et sa politique souverainiste seront mises à l’épreuve dans les mois à venir : non seulement dans le cadre du conflit Kachin, mais aussi dans celui de la protection contre les sabotages d’un gazoduc essentiel.

En ce qui concerne la projection en direct du défilé de l’exécution de Naw Khan, la plupart des internautes birmans et chinois ont critiqué le « spectacle inutile ». Nicholas Bequelin de Human Rights Watch le décrit comme un « affront à la dignité humaine » :

Il n’ya aucune raison de transformer une exécution en ce spectacle grotesque, ce qui en réalité détourne de l’administration efficace de la justice … peu importe ce qu’ils ont fait, ils ne sont pas des animaux dans un zoo.

Translator: Rayna St


For additional reading on this topic please see:

Unmanned Aerial Vehicles (Drones): An Introduction

The Global Regime for Transnational Crime


For more information on issues and events that shape our world please visit the ISN’s featured editorial content and Security Watch.

Categories
Uncategorized

Drones y política de drogas en China y Birmania

 

Naw Kham Before Execution
Naw Kham antes de la ejecución. Captura de pantalla de China Central Television News video.

El narcotraficante birmano Naw Kham y sus compañeros de la banda Hsang Kham de Tailandia, Lai Yi, y Zha Xika de Laos fueron ejecutados [en] por China el 1 de marzo del 2013, luego de haber sido declarados culpables [en] de matar a 13 marineros chinos en el río Mekong el 2011.

La ejecución atrajo la atención del mundo por dos razones. En primer lugar, las cadenas de televisión estatales chinas, propalaron los instantes previos a la ejecución, una decisión que enfureció a muchas personas en Myanmar e incluso en China. En segundo lugar, el gobierno chino admitió que consideró el uso de drones [en] (aviones no tripulados) en 2012 para capturar a Naw Kham que estaba escondido entonces en un pueblo rural en Laos. Era la primera vez que China reconoció públicamente que había adquirido drones.

La ejecución de Naw Kham desató una amplia discusión acerca de sus actividades delictivas. Conocido como el “Padrino del Triángulo dorado’, Naw Kham lideró [en] la milicia Hawngleuk de 100 personas en la ciudad fronteriza de Tachilek del estado de Shan en Birmania, la cual se involucró en el tráfico de drogas, secuestro e interceptación. Con Myanmar como su corazón, el notorio Triángulo dorado en la parte continental del sureste asiático es el segundo mayor productor mundial de opio después de Afganistán.

La banda de Naw Kham también extorsionaba dinero de protección de los buques de carga a lo largo del río Mekong. Se convirtió en el hombre más buscado en China luego que su grupo matara a 13 marineros chinos que se negaron a pagar en el 2011. La Tragedia del Mekong [en] movió a China, Laos, Birmania y Tailandia a lanzar patrullas conjuntas a lo largo del río y coordinar [en] intentos de capturar a Naw Kham. Su arresto fue comparado [en] a la exitosa operación de las fuerzas estadounidenses para asesinar al líder de al-Qaeda, Osama bin Laden.

¿Cómo eludió Naw Kham la detención durante tantos años? Parece que él estaba protegido [en] por altos funcionarios birmanos y al parecer incluso por algunos aldeanos, dice Mizzima News de Birmania:

Se las arregló por casi una década para evitar los esfuerzos de los organismos de la ley de la región para capturarlo debido a la “protección y bendiciones” de los aldeanos y militares de Birmania en la zona de Tachilek y Kentung del estado de Shan, dijeron los funcionarios. Él era considerado como un “Robin Hood”, por repartir el dinero de las extorsiones a las naves del Mekong.

Naw Kham’s tragic life also reminds us about the complexity of narco-politics in Myanmar. Shan Herald explains the link between the war on drugs and the raging civil war in north Myanmar:

La trágica vida de Naw Kham también nos recuerda la complejidad de la narco-política en Birmania. Shan Herald explica [en] la relación entre la guerra contra las drogas y la furiosa guerra civil en el norte de Birmania:

Nadie es inocente en la guerra contra las drogas en Birmania:

Las personas a causa de su necesidad desesperada de supervivencia

Los rebeldes por comprar armas para la lucha contra un gobierno tiránico

El gobierno y sus fuerzas armadas por alentar a los aliados a involucrarse en el comercio de drogas para luchar contra la resistencia y por permitir que sus unidades participen para que puedan alimentar, vestir y equiparse a sí mismos

El círculo se completa cuando los codiciosos financistas se aprovechan de la situación para invertir, producir y comercializar drogas

Khuensai Jaiyen del Shan Drug Watch cree que una “solución política [en] con los grupos armados étnicos” es la clave para hacer frente a la amenaza de las drogas:

Es hora de acabar con el círculo vicioso de nuevos capos que emergen y luego se vuelven chivos expiatorios una y otra vez. Las causas políticas del problema de las drogas debe abordarse

La noticia sobre la posesión de drones por parte de China provocó una discusión acerca de si el gobierno chino autorizará su uso para proteger las inversiones estatales en Birmania, en particular su proyecto de gaseoducto. Mizzima evalúa [en] este asunto:

Tal vez, pero tal vez no. Sin embargo, el hecho de que China está haciendo a su vecino del suroeste consciente de sus capacidades militares envía un mensaje [que es] difícil de ignorar.

Es muy probable que la paciencia china y su compremetida política de respetar la soberanía será puesto a prueba en los próximos meses, no sólo en la contención del conflicto de Kachin, sino también en la protección de un vital oleoducto del sabotaje.

En cuanto a la transmisión en directo de la ejecución, la mayor parte de usuarios de internet birmanos y chinos ha criticado [en] el “espectáculo innecesario”. Nicholas Bequelin de Human Rights Watch, lo describió [en] como una “afrenta a la dignidad humana”

No hay ninguna razón para convertir una ejecución en este espectáculo grotesco y que realmente le resta a la administración eficaz de justicia … no importa lo que hayan hecho, no son animales en un zoológico.

Translator: Juan Arellano


For additional reading on this topic please see:

Unmanned Aerial Vehicles (Drones): An Introduction

The Global Regime for Transnational Crime


For more information on issues and events that shape our world please visit the ISN’s featured editorial content and Security Watch.

Categories
Uncategorized

الطائرات بدون طيار وسياسات المخدرات في الصين وميانمار

ناو خام قبل الإعدام
ناو خام قبل الإعدام. صورة من فيديو أخبار تليفزيون الصين المركزي.

تم تنفيذ [بالعربية] حكم الإعدام على زعيم عصابات المخدرات الميانماري ناو خام وشركائه أعضاء العصابة هسانج خام من تايلاند، ويى لاى، وتشا شيكا من لاوس وذلك عن طريق الحقنة القاتلة في الصين الأول من مارس/ آذار، 2012 بعد اتهامهم بقتل 13 بحاراً صينياً فى نهر الميكونج عام 2011. [جميع الروابط بالإنجليزية ما لم يُذكر غير ذلك]

شد خبر الإعدام انتباه العالم لسببين. الأول بثت شبكات التلفزيون الصيني المملوكة للدولة عرض الإعدام، أمر أغضب العديد من شعب ميانمار وحتى في الصين نفسها. ثانياً، اعتراف الحكومة الصينية باستخدامها لطائرات بدون طيار عام 2012 للقبض على ناو خام الذي كان يختبأ في قرية ريفية في لاوس. كانت هذه المرة الأولى التي تعترف الصين فيها علانية بامتلاكها طائرات بدون طيار.

أثار إعدام ناو خام نقاشات على نطاق واسع حول أنشطته الإجرامية. يعرف بأنه “الأب الروحي للمثلث الذهبي”، قاد ناو خام ميليشيا هاونجليك في مدينة شعب شان الحدودية تاشيليك في ميانمار المرتبطة بعمليات المتاجرة في المخدرات، الخطف، والسرقة بالإكراه. مع وجود ميانمار كمركز للمثلث سيء السمعة في بر جنوب شرق آسيا الذي يُعتبر ثاني أكبر مُنتج للأفيون بعد أفغانستان.

اغتصبت عصابة ناو خام أيضاً أموالاً نظير حماية سفن الشحن على طول نهر الميكونج. أصبح ناو الرجل الأكثر طلباً في الصين بعد قتلة لمجموعة من 13 بحاراً صينياً رفضوا أن يدفعوا له ذلك عام 2011. دفعت “مأساة نهر الميكونج” الصين، لاوس، وميانمار إلى نشر خفر السواحل على طول النهر ونظموا محاولات للقبض على ناو خام. دفع إلقاء القبض عليه إجراء مقارنة بين هذه العملية وعملية قوات الولايات المتحدة الناجحة لقتل زعيم القاعدة أسامة بن لادن.

كيف هرب ناو خام من قبل لعدة سنوات؟ يبدو أنه كان محمياً من قبل شخصيات رسمية رفيعة المستوى في ميانمار ويبدو حتى من قبل بعض القرويين، تقول أخبار ميزيما الميانمارية:

نحج لما يقرب من عقد في تجنب جهود وكالات تنفيذ وتطبيق القانون للقبض عليه بسبب “الحماية والمباركة” من كل من القرويين والجيش البورمي في منطقة تاشيليك وكينتونج لدولة شعب الشان، كما قال المسؤولون. تم اعتباره كما لو كان “روبن هود”، بسبب توزيع المال الذي يأخذه من السفن العابرة لنهر الميكونج.

تُذكرنا مأساة حياة ناو خام بتعقيدات سياسات ضباط مكافحة المخدرات في ميانمار. يوضح شان هيرالد الربط بين الحرب على المخدرات والحرب الأهلية الثائرة في شمال ميانمار:

لا أحد بريء في الحرب على المخدرات في بورما:

الناس بسبب احتياجهم الفاقد للأمل للنجاة

المنشقون لشراء أسلحة للنضال ضد حكومة مستبدة

الحكومة وقواتها المسلحة لتشجيع أنصارهم على التورط والدخول في تجارة المخدرات لمحاربة المقاومة والسماح لوحداتهم بالتورط حتى يستطيعوا إطعام وإكساء أنفسهم وتزويد أنفسهم بالمعدات

اكتملت الحلقة بعد استغلال الممولون الجشعون للظروف للاستثمار، الإنتاج، والمتاجرة بالمخدرات

يؤمن خوينساي جاين مؤلف تقرير مراقبة مخدرات شان، يؤمن أن “الحل السياسي مع الجماعات الإثنية المسلحة” هو المفتاح للتعامل مع خطر المخدرات:

حان الوقت للقضاء على الدورة الفاسدة لتجار المخدرات الجدد الذين يظهرون ويصبحون كبش فداء وتتكرر العملية مرارًا وتكرارًا. يجب معالجة الجذور السياسية لأسباب مشكلة المخدرات

أثارت أخبار امتلاك الصين لطائرات بدون طيار النقاش حول ما إذا كانت الحكومة الصينية ستشرع استخدامها لحماية استثمارات الدولة في ميانمار، تحديدا مشروع خطوط الغاز. اهتم موقع ميزيما بهذا الشأن:

ربما أو ربما لا. مع ذلك يصعب تجاهل حقيقة إرسال الصين رسالة لجارتها في الجنوب الغربي عن طريق إطلاعها على قدراتها العسكرية.

من المرجح اختبار صبر الصين وسياستها الملتزمة بها تجاه احترام سيادة الدولة في الشهور القادمة – ليس فقط في احتواء صراع كاشين، لكن أيضاً في حماية خط الغاز الحيوي من التعرض للتخريب.

بغض النظر عن العرض المباشر لعملية الإعدام، انتقد غالبية مستخدمو الإنترنت البورميين والصينيين “العرض غير الضروري”. وصف نيكولاس بيكولين من هيومان رايتس ووتش على أنه إهانة للكرامة الإنسانية’:

لا يوجد سبب لعرض إعدام بهذا الشكل الغريب وهو ينتقص بحق من تأثير حكم ونظام العدالة … مهما كان الذي فعلوه وارتكبوه، فهم ليسوا حيوانات في حديقة حيوان.

Translator: Mohamed Adel


For additional reading on this topic please see

Unmanned Aerial Vehicles (Drones): An Introduction

The Global Regime for Transnational Crime


For more information on issues and events that shape our world please visit the ISN’s featured editorial content and Security Watch

Categories
Government Security

Drones and Drug Politics in China and Myanmar

Naw Kham Before Execution
Naw Kham before execution. Screenshot from China Central Television News video.

Burmese drug lord Naw Kham and fellow gang members Hsang Kham from Thailand, Yi Lai, and Zha Xika from Laos were executed by China  on March 1, 2013 after being found guilty of killing 13 Chinese sailors on the Mekong River in 2011.

The execution grabbed the world’s attention for two reasons. First, Chinese state-run TV networks aired the execution parade, a decision which enraged many people in Myanmar and even in China. Second, the Chinese government admitted that it considered the use of drones in 2012 to capture Naw Kham who was then hiding in a rural village in Laos. It was the first time that China publicly acknowledged that it had acquired drones.

Naw Kham’s execution triggered widespread discussion about his criminal activities. Known as the ‘Godfather of the Golden Triangle’, Naw Kham led the 100-strong Hawngleuk Militia in the Shan State border town of Tachilek in Myanmar which engaged in drug trafficking, kidnapping and hijacking. With Myanmar as its heartland, the notorious Golden Triangle in mainland Southeast Asia is the world’s second largest producer of opium after Afghanistan.

Categories
Uncategorized

أزمة في صباح بعد اشتباك ماليزيا مع قوات فلبينية مسلحة

خريطة لصباح وللاشتباكات في لحاد داتو. الصورة من ويكيبيديا
خريطة لصباح وللاشتباكات في لحاد داتو. الصورة من ويكيبيديا (تحت رخصة المشاع الإبداعي)

أحتل يوم 9 من فبراير/شباط، 2013 ما يقرب من 200 فلبينيين مسلحين ينتمون إلى ما يعرف بمسلحو سولو [بالعربية] أجزاء من منطقة لحاد داتو بولاية صباح شرقي ماليزيا وأعلنت ملكيتها للمقاطعة بكاملها باسم السلطان سولو جمالول كيرام الثالث [جميع الروابط بالإنجليزية ما لم يُذكر غير ذلك].

تعد صباح ولاية جزء من اتحاد مالايا الفدرالي منذ 1963. لكن سلطنة سولو، التي تقع جنوب الفلبين، مستمرة في التأكيد على مزاعمها التاريخية وملكيتها للمقاطعة. علاوة على ذلك، زعمت الفلبين رسمياً كون صباح جزء من أراضيها.

لمدة ثلاثة أسابيع، طالبت الحكومة الماليزية من القوات المسلحة الفلبينية في منطقة لحاد داتو الرجوع والاستسلام. لكن في النهاية هاجم الجيش يوم 5 من مارس/ آذار [بالعربية] هذه المجموعة وأنهت الاحتلال. أدت الاشتباكات والعمليات العسكرية اللاحقة إلى مقتل أكثر من 60 شخص، من بينهم 8 من الشرطة الماليزية.

سارع وزير خارجية ماليزيا بإعلان المجموعة المسلحة الفلبينية تلك على أنهم إرهابيون. كما أدانت الحكومة الفلبينية – التي تنهي الآن اتفاقية سلام مع منشقين إسلاميين جنوب البلاد – الاحتلال. اتهم الرئيس الفلبيني بنينو أكينو “أشخاص أصحاب مصالح” مرتبطة بالإدارة السابقة للبلاد “بالتآمر” لإشعال الاضطراب في صباح:

نحن نعي أن هناك متآمرون يريدون الزج بنا في هذا الموقف – موقف لا يوجد له حلول فورية حالية. بعض هوياتهم معروف لنا، بينما آخرون مختبئون ويتسللون في الظلام.
إلى من هم وراء هذا الحدث، حتى الآن، أقول لكم: لن تنجحوا وتفلحوا. كل من أضر ببلادنا سيتعرض للمحاسبة.

بشكل مثير للاهتمام، نبذ رئيس الوزراء الماليزي نجيب عبد الرزاق النظرية القائلة بأن سياسي المعارضة الماليزية تآمروا مع السلطان سولو لزعزعة استقرار البلاد وإسقاط النظام الحاكم قبل انتخابات هذا العام.

أزمة إنسانية

أشعلت اشتباكات لحاد داتو أيضاً أزمة إنسانية بعد اعتقال أعداد كبيرة من سكان صباح من أصول فلبينية ولجوء أكثر من 1,500 مهاجر فلبيني إلى الفلبين. توجد مزاعم حول انتهاكات لحقوق الإنسان ارتكبتها قوات الأمن الماليزية، زعم أنكرته حكومة كوالالمبور بشدة. كما أثار اتحاد منظمات حقوق الإنسان في صباح مخاوف إضافية حول تأثير العمليات العسكرية على سكان صباح:

أوجد التواجد العسكري والشرطي عدة عقبات ةغلق للطرق مما يعيق حركة السكان الأصليين خلال بحثهم عن سبل كسب الرزق، والحصاد، والصيد.
ستسبب عملية حظر الحركة والتنقل عجز وأزمة في الموارد الغذائية لهم.

في الحقيقة، تطرح قضية صباح مشاكل لكل من ماليزيا والفلبين في المستقبل القريب. على سبيل المثال، يتهم كارول أراولو من اتحاد اليساريين في الفلبين، يتهم اكينو بالتخلي عن مزاعم الفلبين في امتلاكها للأرض:

بدأ العديد بالظن أن نظام اكينو غير مقتنع أن لزعم امتلاك صباح مزايا وأن وصفة للأمر على أنه “حالة ميئوس منها” لم تكن مجرد زلة لسان تدل على “الجهل أو العجز” كما يُتهم السلطان جمالول كيرام الثالث، لكن يبدو أنها وجهة نظر وسياسة نظامه فيما يتعلق بهذا الشأن.

يثير آر كينجادهاران هذه الأسئلة للحكومة الماليزية:

كيف دخل الدخلاء المسلحون شواطئنا دون علم قواتنا البحرية؟
ما الذي حدث لخدمات أجهزة المخابرات المحلية والإقليمية؟
من الذي يدعم جيش سلطان سولو المزعوم؟
من الذي يدرب الدخلاء المسلحون في سولو؟

لتفادي أزمة مشابهة في المستقبل، ربما حان الوقت لزعماء ماليزيا والفلبين للجلوس على نحو حاسم من أجل قضية صباح.

Translator: Mohamed Adel


For related content please see

Malaysia’s Coming Election: Beyond Communalism

Developing a Palm Oil Sector – The Experiences of Malaysia and Ghana Compared

The Influence of Domestic Politics on Philippine Foreign Policy


For more information on issues and events that shape our world please visit the ISN’s featured editorial content and Security Watch.