The CSS Blog Network

لعبة بلا حدود أو قواعد في آسيا

Chinese and Pakistan border guards. Source: A. Maw / Wikimedia Commons

نيودلهي ــ في أيامنا هذه، يبدي العديد من الناس قدراً من الاسترخاء أكبر من أي وقت مضى بشأن الجنسية، حيث تمكنهم شبكة الإنترنت من إقامة صلات وثيقة مع ثقافات وشعوب بعيدة. ولكن الدول تظل حساسة للغاية حول حرمة حدودها. فالأرض في نهاية المطاف ــ بما في ذلك البر والبحر والمجال الجوي والأنهار وقيعان البحار ــ تشكل أهمية أساسية لهوية أي بلد، وتشكل أمنه وسياسته الخارجية.

وقد تستجيب الدول للنزاعات على الأرض إما بالتنازل عن بض جوانب السيادة، وبالتالي إضعاف قوتها ونفوذها، أو بتبني استراتيجية أكثر قوة في التعامل مع أمور الدفاع الوطني وتهدف إلى صد التحديات الراهنة ومنع تهديدات المستقبل. واليوم تميل الكثير من بلدان آسيا إلى تبني الخيار الثاني.

ولنتأمل هنا النزاعات الإقليمية التي تقض مضجع المحيط الهندي وغير ذلك من مناطق شرق آسيا، والتي أشعلتها الجهود المتكررة ــ والعدوانية على نحو متزايد ــ من جانب الصين في المطالبة بالسيادة على مناطق بحرية شاسعة. ومع تسبب غزوات الصين في إعادة إشعال خلافات ظلت خامدة لفترة طويلة وتهديدها بزعزعة استقرار الوضع الراهن في المنطقة، فإن البلدان في مختلف أنحاء آسيا تعيد النظر في مواقفها الاستراتيجية.

على سبيل المثال، تعكف الفلبين الآن على تجديد استراتيجيتها الأمنية من خلال تعزيز التعاون مع الولايات المتحدة ــ الثِقَل الموازن للصين في المنطقة ــ بعد عشرين عاماً فقط منذ أغلقت اثنتين من المنشآت العسكرية الأميركية، القاعدة البحرية في خليج سوبيك وقاعدة كلارك الجوية. وفيتنام أيضا، عملت على تعزيز علاقاتها مع الولايات المتحدة. وبعد عقود من الغياب، عادت أميركا إلى المشاركة في برامج تدريب الجيش الإندونيسي.

والأمر الأكثر أهمية هو أن قادة اليابان يناقشون علناً الآن السبل الكفيلة بتحويل سلمية البلاد في مرحلة ما بعد الحرب العالمية الثانية إلى نزعة قومية أكثر حزما. والواقع أن قوات الدفاع عن الذات البحرية اليابانية كشفت في أغسطس/آب عن المدمرة الحاملة للمروحيات إيزومو، التي تشبه في بنيتها وقدراتها حاملات الطائرات، والتي تشتمل على تطبيقات هجومية محتملة. ومن المرجح أن يؤدي هذا التحول الاستراتيجي الناشئ إلى عواقب بعيدة المدى، فيزيد من مخاطر السجال بين الصين واليابان حول جزر في بحر الصين الشرقي.

ولكن برغم أن علاقات اليابان المتوترة مع الصين تهيمن على العناوين الرئيسية في مختلف أنحاء العالم، فإن المنافسة الاستراتيجية بين الصين والهند من المرجح أن تكون أبعد أثراً في تشكيل ديناميكيات القوة الآسيوية في العقود المقبلة. وتشير الأحداث الأخيرة إلى أن الصين تدرك هذه الحقيقة.

ففي إبريل/نيسان، عبرت فصيلة من أفراد حرس الحدود التابعين لجيش التحرير الشعبي ما يسمى بخط السيطرة الفعلية إلى وادي ديبسانج في الهند في لاداك لإقامة معسكر هناك، حيث ظلت الفصيلة هناك لما يقرب من ثلاثة أسابيع. ولم يفسر قادة الصين حتى الآن ما الذي دفعهم إلى هذا التوغل ــ ولكن التكهنات كثيرة.

يزعم البعض أن قائد جيش التحرير الشعبي بدأ “المواجهة”، في حين يرى آخرون أن رئيس الصين الجديد شي جين بينغ كان يستغل ذلك العدوان لتأكيد سلطته على جيش التحرير الشعبي. بل وهناك من ربط بين التوغل والفضيحة التي أحاطت برئيس تشونجتشينج السابق في الحزب الشيوعي الصيني بو شي لاي، الذي كانت تربطه علاقات وثيقة بقادة كبار في جيش التحرير الشعبي وضباط الأجهزة الأمنية. ولكن التفسير الأكثر احتمالاً هو الأكثر بساطة: فالصين كانت تتعمد التأكيد على سلطتها على الحدود المتنازع عليها.

وتتنافس الهند والصين علناً على النفوذ في سريلانكا وميانمار ونيبال وبنجلاديش. وحتى وقتنا هذا كانت المنافسة تعتمد إلى حد كبير على آليات اقتصادية وتجارية ــ وخاصة مشاريع الموانئ وخطوط الأنابيب المتنافسة ــ لتأمين المواقف.

ولا تسمح الصين للتباطؤ الاقتصادي بعرقلة جهودها الرامية إلى توسيع وتحديث قواتها البحرية وتوسيع مصالحها التجارية حول الحافة الجنوبية لأوراسيا. وكانت الصين تستثمر أو تظهر اهتمامها بمشاريع موانئ المياه العميقة في كينيا وتنزانيا وبنجلاديش، وكانت مشاركة بشكل مباشر في تمويل وتشييد موانئ في ميانمار وسريلانكا وباكستان على المحيط الهندي.

وكما تساعد الصين في تطوير ميناء جوادار الباكستاني، فإن الهند تساعد في تطوير ميناء شاباهار الإيراني على بعد سبعين كيلومترا. وميناء شاباهار ليس مفيداً فقط في مواجهة الصين؛ بل إنه سيخدم أيضاً كحلقة وصل حيوية بالنسبة للهند لنقل السلع إلى أفغانستان وآسيا الوسطى وغير ذلك من المناطق. بل وقد تنشئ الهند مركزاً رئيسياً للاتصال مع الميناء كحلقة اتصال.

وعلاوة على ذلك، تعمل الهند على الحفاظ على تفوقها البحري على الصين. ففي شهر أغسطس/آب، تم تشغيل المفاعل على أول غواصة نووية منتجة محلياً في الهند (آي إن إس أريهانت)، وهو ما يقرب البلاد خطوة أخرى من تحقيق الهدف الذي تسعى إلى تحقيقه منذ فترة طويلة والذي يتمثل في “الثالوث النووي” ــ القدرة على إطلاق أسلحة نووية من الأرض والبر البحر. وبعد ثلاثة أيام فقط أطلقت الهند حاملة الطائرات آي إن إس فيكرانت.

ولكن كما لاحظت صحيفة الإيكونوميست فإن “العداوات نادراً ما تلي الغطرسة بهذه السرعة”. والواقع أنه بعد إطلاق فيكرانت بيومين فقط تسببت انفجارات في ترسانات بناء السفن في مومباي في إغراق الغواصة آي إن إس سندوراكشاك ــ إحدى الغواصات العشر من طراز كيلو والتي تشكل العمود الفقري لأسطول الغواصات التقليدية الذي أصابته الشيخوخة ــ وهو الحادث الذي قتل 18 من أفراد الطاقم.

لعل المزايا الاقتصادية والاستراتيجية والعسكرية الواضحة التي تتمتع بها الصين تثبت كونها أقل خطورة وأهمية مما يتصور كثيرون ــ وخاصة في ظل حالة عدم اليقين المستمرة بشأن طبيعة “المحور” الاستراتيجي الأميركي الجديد باتجاه آسيا. والواقع أنه في وجود الولايات المتحدة في جانب الاثنين، فلن يكون بوسع اليابان أو الهند أن تقلب الموازين لصالحها. ولكن هناك أمر واحد واضح: وهو أن لعبة كبرى بدأت بين القوى الكبرى في آسيا، ولكن القواعد التي تحكم طريقة مزاولة هذه اللعبة تكاد تكون غائبة.

ترجمة: إبراهيم محمد علي          Translated by: Ibrahim M. Ali

Copyright Project Syndicate


جاسوانت سينغ شغل عدة مناصب وزارية في الهند سابقا، فكان وزيراً للمالية والخارجية والدفاع. وهو مؤلف كتاب “جناح: الهند ــ التقسيم ــ الاستقلال”.


For additional reading on this topic please see:

The Changing Moods on the Sino-Indian Front

China’s Gwadar Pearl: The Port Acquisition and Implications for India

In the Annals of Sino-Indian Relations: Contours across the PLA Intrusion Crises

 


For more information on issues and events that shape our world please visit the ISN’s Weekly Dossiers and Security Watch.