Categories
Uncategorized

الحرب الحدودية الخفية

Pangong Lake
“Pangong Lake” crosses the Actual Line of Control between China and India. Photo: Dayou_X/flickr.

نيودلهي – بعد مضي نصف قرن على الحرب الصينية –الهندية سنة 1962 ما تزال الحدود بين الصين والهند غير محددة ومصدر دائم للاحتكاك بين اكبر دولتين في العالم تعدادا للسكان فبعد ثلاثة اسابيع من القتال سنة 1962 تمت الموافقة على رسم خط التحكم الفعلي ولكن بعد مضي خمسة عقود ما تزال الخارطة غير مرسومه وكنتيجة لذلك يقوم الطرفان بشكل روتنيني بارسال دوريات الى النقطة التي يعتقدان انها يجب ان تكون موقع  خط التحكم الفعلي- ان اخر حلقة من ذلك المسلسل هي عبارة عن تجاوز بدأ في ابريل واستمر لثلاثة اسابيع للمنطقة التابعة للهند من قبل القوات الصينية .

ان المواجهات في المنطقة المحايده والواقعه بين ما تتصوره الصين والهند على انه خط التحكم الفعلي هي شائعه جدا لدرجة ان قوات البلدين قد قاموا بتطوير تسوية مؤقته حيث يقوم الطرف الاول باخطار الطرف الثاني بالانسحاب بشكل سلمي. ان كلا الطرفين قد التزموا بشكل روتيني بهذا البروتوكول غير الرسمي والذي تطور عبر السنوات .

لكن ليس هذه المره، ففي منطقة دايولات بيج اولدي بالقرب من سهول ديبسانج في منطقة لادك في جامو وكشمير قامت دوريه تتألف من 15 من جنود جيش التحرير الشعبي الصيني بالعبور الى المنطقة الهندية واقامة مخيم هناك لفترة طويلة .

ان خط التحكم الفعلي يمتد جنوبا من معبر كاراكورام الاستراتيجي بالقرب من الباكستان في الشمال على امتداد قمم جبال الهملايا الشرقية الى بلدة الدير البوذي القديمة تاوانج وبعد ذلك يتبع خط مكماهون القديم والمرسوم سنة 1914 – ترفضه الصين وتعتبره من الاملاءات الامبرياليه- والذي يرسم الحدود بين الهند البريطانية وبين ما كان يسمى عندئذ بالتبت وبعد ذلك يتعرج خط التحكم الفعلي حتى يصل الى نقطة التقاء الهند والصين وبورما .

ان مصلحة الصين الاستراتيجية المتعلقة بالخط الذي يفصل الهند عن التبت المضطربه وعن مقاطعة شينجيانج الصعبة هي مصلحة واضحة . اما بالنسبة للهند فإن دايولات بيج اولدي هي موقع امامي مهم بالقرب من مدخل معبر كاراكورام ومنطقة سياشين جلاسير وعليه فهل كان تجاوز الصين للاراضي الهندية بسبب خطأ ارتكبه قائد جيش التحرير الشعبي الصيني المحلي ؟ او ان هناك حسابات اكثر تعقيدا ؟

ان معبر كاراكورام المرتفع كان جزءا من طريق الحرير القديم والذي كان يربط لاداك وكشمير مع شينجيانج وهي الان مثلها في ذلك مثل التبت “منطقة تتمتع بالحكم الذاتي” ضمن الصين . لقد وصف اثنين من المراقبين مؤخرا منطقة دايولات بيج اولدي على انها نقطة انتقال للبضائع والذي كان يتم نقلها على ظهور الخيل من اجل القيام بالرحلة الشاقة عبر ساسر لا الى وادي شايوك الاكثر قابلية للحياه ومن ثم الى لي تورتوك او سيرنجار في كشمير.

ان من غير المفاجىء ان يدين البرلمان الهندي التجاوز الصيني للحدود بأقوى العبارات . ان الحكومة الهندية والتي اصابها الارتباك في البداية حاولت بدون جدوى ان تستخف بتواجد قوات جيش التحرير الصيني وبعد ذلك حصلت مسابقة في نصب الخيام ونظرا لان الصين نصبت اربع خيام قامت الهند بنصب ثمانية خيام ولقد نقلت صحيفة الفاينانشال تايمز عن سان هونجنيان وهو خبير صيني في الحدود قوله ” بالنسبة للهند فإن كل متر من الطريق وكل التحصينات في تلك المنطقة  تعتبر مكسب استراتيجي للاراضي وهذا يقرب الهنود من الطريق الرئيسي على جانبنا”.

لقد انتهت المواجهة  كما بدأت بشكل فجائي وذلك بتاريخ 6 مايو. ان وزير الخارجية الهندي والذي وصف التجاوز الصيني للحدود في وقت سابق على انه ” حادث محلي ” اضطر ان يغير نبرته بعد تعرضه لضغوطات من البرلمان وحذر الصين من ان الهند قد تعيد النظر في زيارته المرتقبه لبيجين .

هل كان كل ذلك عبارة عن جهد صيني للحصول كما قال هنري كيسنجر على “رادع استراتيجي” او هل كان ذلك عملا متعمدا من اجل تطبيق اقتراح الرئيس الصيني شي جينبينج لرئيس الوزراء الهندي مانموهان سينج على هامش قمة مجموعة بريكس والتي تضم البرازيل وروسيا والهند والصين في جنوب افريقيا في مارس ؟ لقد اخبر شي سينج انه يسعى الى ” تسوية عادلة ومعقولة ومقبوله للطرفين ومبنيه على تفاهم متبادل ” واضاف ” دعونا نسوي الاتفاقية الاطارية المتعلقة بالحدود سريعا” فهل كان التجاوز الصيني للحدود هو بمثابة تسريع دبلوماسي للامور ؟

يجب على الهند ان تتبنى الملاحظة الدقيقه لرئيس الوزراء الاسترالي السابق كيفن رود وهي ” الصين هي عبارة عن أمه من الواقعيين فيما يتعلق بالسياسة الخارجية والامن وهي امه تحترام القوة الاستراتيجية وتحتقر التردد والضعف ” . ان احد دروس حرب سنة 1962 هو ان الرد المتردد والمتذبذب للعدوان الصيني كان بمثابة هزيمة ذاتية وخاصة في مواقف مثل تلك المشابهة للتجاوز الحدودي في منطقة دايولات بيج اولدي .

ان هناك امرا يبدو واضحا من الحادثة الاخيرة وهي ان هناك ادارة جديده في الصين وسوف تستمر هذه الادارة في توجيه السياسة للعقد القادم تحت قيادة شي . ان قوات جيش التحرير الشعبي في دايولات بيج اولدي تذكرنا بأن الصين ليس لديها النيه للسماح بأن تبقى القضايا الحدودية العالقة بدون حل ولقد كان ذلك واضحا عندما قام باحثون في معهد ابحاث صيني رسمي بالتزامن تقريبا مع تجاوز جيش التحرير الشعبي الصيني للحدود بالتشكيك بالسيادة اليابانية على اوكيناوا.

سواء كانت مناشدة شي للهند ” لتسوية الاطار الحدودي سريعا “نصيحة او تحذير فإن الدول الاسيوية الاخرى لا تستطيع ان تستمر في تجاهل نزاعاتها الحدودية مع الصين وكما اظهرت الحادثة في دايولات بيج اولدي فإن القادة الصينيين الجدد غير مهتمين بالمحافظة على الوضع القائم .

Copyright Project Syndicate

جاسوانت سنج هو وزير خارجية ووزير دفاع هندي سابق ومؤلف كتاب جناح : الهند-التقسيم – الاستقلال .

For additional reading on this topic please see:

National Security Decision-Making in India

China-South Asia Strategic Engagements

India-China Talks: Full-Scope Security Is Potential Issue


For more information on issues and events that shape our world please visit the ISN’s featured editorial content and Security Watch.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.