الدين والسياسة واستمرار التظاهر ضد جرائم الحرب في بنجلاديش

الحشود المتظاهرة تطالب ب"عقوبات كبيرة". تصوير عريف حسين سيد. استخدمت بتصريح
الحشود المتظاهرة تطالب ب”عقوبات كبيرة”. تصوير عريف حسين سيد. استخدمت بتصريح.

منذ بداية شهر فبراير/ شباط، احتل مئات الآلاف من البنجلاديشيين تقاطع شاه باج الكبير في قلب مدينة دكا، مطالبين بعقوبات كبيرة على مرتكبي جرائم حرم خلال تحرر البلاد من باكستان عام 1971. لكن ما بدأ كانتفاضة مدنية سلمية قد يأخذ منحنى في إدراك العامة كشيء يناقض الإسلام. [جميع الروابط بالإنجليزية والبنجالية ما لم يُذكر غير ذلك]

بينما كان يجري التحضير لهذه اللحظة منذ عقود، إلا أن الانفجار الحالي لنشاط مدني به عنصر جديد وعنصر الشباب الذي ولد من التفاؤل. فاجأت أعداد ونشاط الحشود وأسرت الجميع. كما أبلغ شيمول بشار، مراسل لقناة تلفزيونية خاصة، كتب عن احتجاجات شاه باج على فيسبوك:

أكرر أن هذه الأيام لشاه باج ستكون جزءاً من التاريخ. لا يوجد شيئ في حياتي أعظم من هذا. أمي، لا أستطيع النوم. أواصل التفكير في شاه باج. أتذكر الوجوه.

حركة اشعلها المدونون

تظاهرات شاه باج في دكا، بنجلاديش
تظاهرات شاه باج في دكا، بنجلاديش في اليوم 21. تصوير ذكير حسين شودري. حقوق الملكية محفوظة لديموتكس. (26/ 2/ 2013)

بدأ الأمر كله عندما أطلقت شبكة المدونين والنشطاء دعوة لاحتلال تقاطع شاه باج يوم 5 من فبراير/ شباط، وطالبت بعقوبات كبيرة على زعيم حزب الجماعة الإسلامية، عبد القادر ملا، فقط بعد ساعات قليلة من حكم محكمة الجرائم الدولية في بنجلاديش عليه بالسجن المؤبد [بالعربية] على 344 جريمة قتل، واغتصاب وتعذيب ارتكبت جميعها خلال حرب الاستقلال عام 1971.

منذ ذلك الوقت، ارتفع سقف المطالب بتطبيق عقوبات كبيرة على كل مجرمي الحرب المنتظر مثولهم أمام المحكمة، وانتشرت المظاهرات عبر البلاد باسم العدالة والثأر لما يقدر بثلاثة ملايين قتيل و اغتصاب 250,000 امرأة خلال حرب الاستقلال. اشترك سياسيون محليون وجهاديون إسلاميون عارضوا انفصال بنجلاديش عن باكستان في عمليات القتل، خاصة استهداف الهندوس. ومثل الملا، تقلد عدد من المتهمين بجرائم الحرب مناصب عامة وعاشوا مفلتين من العقاب حتى عام 2010، عندما بدأت إجراءات ضدهم ووجهت محكمة جرائم الحرب تهم إليهم.

الصراع على إدراك العامة

متظاهرون إسلامييون في بنجلاديش ضد مدونات إزدراء الأديان.
متظاهرون إسلامييون في بنجلاديش ضد “مدونات إزدراء الأديان”. تصوير ذكير حسين شودري. حقوق الملكية لديموتكس. (26/ 2/ 2013)

يعتبر الوعي العام وإدراك العامة هو جبهة القتال الرئيسية لمهاجمي تظاهرات شاه باج، وقد يترتب على هذا الأمر عواقب وخيمة في مجتمع يشوبه باستمرار احتقان طائفي. في بنجلاديش، حيث 89% من السكان يدينون بالإسلام، يتم إقصاء العديد بسهولة بتهمة الكفر والإلحاد.

نشر مؤيدو الجماعة الإسلامية منشورات عبر البلاد تقول أن المدونين الذين أطلقوا مظاهرات شاه باج يذرون الأديان (ملحدون)، وطالبوا حتى “بالحكم بالإعدام على المدونين الملحدين“. على الأقل دعمت ثلاث صحف معارضة قيادية هذه المزاعم مع تحريض ضد متظاهري شاه باج وأفراد مدونين.

مدون واحد في طليعة تظاهرات شاه باج، أحمد رجب حيدر، قُتل خارج منزله في دكا يوم 15 من فبراير/ شباط. يكتب أحمد لعدة سنوات عن جرائم الحرب والتعصب الإسلامي في بنجلاديش تحت اسم مستعار (المحارب أو المخلب).

كتب المدون حسيب:

واضح لماذا تم قتل (المحارب). كان ملحد متفتح. الهدف الرئيسي للجماعة الإسلامية شق الصف بين المدونين مستخدمين الدين. نجحوا حتى الآن.

كتب المدون نير شاندهاني عن انتشار الزعر بعد اغتيال رجب عند انتشار مدونة مزيفة مليئة بازدراء الأديان ونُسبت للمدون حتى مع أنها أُنشئت بعد وفاته. تم تحميل محتوى المدونة، وطبعه ونشره وتوزيعه للحث على الكراهية ضد المدونين في شاه باح. أطلقت الجماعة الإسلامية وأنصارها التظاهرات في أنحاء البلاد يوم 22 من فبراير/ شباط ضد “المدونين الملحدين” وقُتل أربعة في اشتباكات مع الشرطة.

في هذه الأثناء، تميل الحكومة البنجلاديشية إلى تظاهرات شاه باج حيث أن الجماعة الإسلامية تعد خصماً سياسياً يرغب في تطبيق الشريعة الإسلامية.

مع استمرار المظاهرات وشدتها، تم اختبار تصميم الشباب بمزاعم وتهديدات ضدهم. ويظن المواطنون في بنجلاديش الأقل دراية بالإنترنت أن المدونات يجب أن تحتوي على أشياء ضد الإسلام.

صدر يوم 28 من فبراير/ شباط حكماً بالإعدام على القيادي الإسلامي ديلاور حسين سيد [بالعربية]، مما أسعد المتظاهرين في تقاطع شاه باج، وأدى أيضاً إلى اشتباكات مميته بين الإسلاميين والشرطة في دكا ومناطق أخرى من البلاد. قالت الجماعة الإسلامية أنها ستنتقم من خلال الدعوة إلى إضراب عام في بنجلاديش لمدة 48 ساعة بدءاً من الأحد 3 من مارس/ آذار.

Translator: Mohamed Adel


For additional reading on this topic please see

Social Safety Nets in Bangladesh

Bangladesh Enters Election Year: Perspectives on Polls and Politics

Bangladesh: Back to the Future


For more information on issues and events that shape our world please visit the ISN’s featured editorial content and Security Watch.

La religión altera la política mientras siguen las protestas en Bangladesh

The protesting crowd's demand We want capital punishment
The protesting crowd’s demand “We want capital punishment”. Photo by Arif Hossain Sayeed, used with permission.

Desde principios de febrero, cientos de miles de bangladesíes han estado ocupando una importante intersección en el corazón de Dhaka llamada Shahbag [en], pidiendo la pena de muerte para los crímenes de guerra cometidos durante la liberación del país de Pakistán en 1971. Pero lo que comenzó como un pacífico levantamiento cívico puede estar tomando un giro en la percepción de la opinión pública como una que contradice al Islam.

Mientras que este momento ha estado preparándose desde hace décadas, la actual explosión de actividad cívica tiene un carácter nuevo y joven nacido del optimismo. La vitalidad y el tamaño de la multitud ha sorprendido y encantado. Como Shimul Bashar [bn], un reportero de un canal privado de televisión escribió sobre las protestas #Shahbag en Facebook:

আমি আবার বলছি, শাহবাগের এইসব দিন ইতিহাস হবে। জীবনে এর চেয়ে বড় পাওয়া আমার নেই। মা, আমার চোখে ঘুম আসেনা। আমি শাহবাগের কথা ভাবি। আমার তার মুখ মনে পড়ে।

Reitero que estos días de Shahbag serán parte de la historia. No tengo nada más grande que esto en mi vida. Mamá, no puedo dormir. Sigo pensando en Shahbag. Recuerdo las caras.

Un movimiento provocado por los bloggers

Shahbag protest in Dhaka, Bangladesh
Protesta Shahbag en Dhaka, Bangladesh en el día 21. Foto de Zakir Hossain Chowdhury © Copyright Demotix (Feb 26, 2013)

Todo comenzó cuando la Red de blogueros y activistas de internet [bn] (BOAN, por sus siglas en inglés) inició la llamada a ocupar la intersección el 5 de febrero, y demandar la pena capital para el secretario general del partido islamista Jamaat-e-Islami [en], Abdul Quader Mollah, sólo horas después de que fuera condenado a cadena perpetua [en] por el Tribunal de Crímenes Internacionales (ICT) [eng] en Bangladesh por 344 cargos de asesinato, violación y tortura [en] cometidos en 1971.

Desde entonces, las demandas por la pena de muerte se han extendido a todos los criminales de guerra que serán juzgados, y las protestas se han diseminado por todo el país en nombre de la justicia para los aproximadamente 3 millones de personas que murieron y 250.000 mujeres violadas durante la guerra de liberación. Políticos locales y grupos de la milicia islámica que se opusieron a la secesión de Bangladesh de Pakistán participaron en el asesinato, orientado particularmente a los hindúes. Y como Mullah, un número de acusados de ser criminales de guerra han ocupado cargos públicos y vivido una vida de impunidad hasta 2010, cuando se inició el procedimiento en su contra por el tribunal de crímenes de guerra.

La batalla por la opinión pública

Islamists protest in Bangladesh over 'Blasphemous Blogs'.
Los islamistas protestan en Bangladesh contra los ‘blogs blasfemos’. Foto de Zakir Hossain Chowdhury. Copyright © Demotix (Feb 22, 2013)

El principal frente de batalla para los detractores de las protestas Shahbag es ahora la percepción pública, y esto puede tener consecuencias fatales en una sociedad donde la tensión religiosa está en constante combustión. En Bangladesh, donde el 89% de la población es musulmana, muchos se distraen fácilmente por las acusaciones de ateísmo.

Los partidarios del Jamaat-e-Islami han distribuido folletos en todo el país diciendo que los blogueros que iniciaron las protestas Shahbag son blasfemos, e incluso han pedido la “pena de muerte para los bloggers ateos“. Al menos tres diarios dirigidos por la oposición han apoyado estas afirmaciones con otras incitaciones contra los manifestantes de Shahbag y bloggers individuales.

Un blogger a la vanguardia de las protestas Shahbag, Ahmed Rajib Haider, fue asesinado frente a su casa en Dhaka el 15 de febrero. Durante años, había estado escribiendo sobre los criminales de guerra y el fundamentalismo islámico en Bangladesh bajo el seudónimo de Thaba Baba (Capitán Garra) [bn].

El blogger Hasib [bn] escribió:

খুন করার জন্য থাবাবাবাকে বেছে নেবার কারণ পরিষ্কার। থাবাবাবা ধর্মবিশ্বাসের নাস্তিক ছিলেন এবং সেটা তিনি উচ্চস্বরে জানানও দিতেন। জামাতের উদ্দেশ্য এখানে এই ধর্মবিশ্বাসকে আশ্রয় করে একটা বিভক্তি টানা। তারা এই বিভক্তি তৈরী করতে সফল।

Está claro por qué Thaba Baba fue elegido y asesinado. Él era un ateo abierto. El objetivo principal de la Jamaat (grupo islamista) es crear división entre los bloggers mediante la religión. Tuvieron éxito.

El blogger Nir Shandhani [en] escribe sobre el frenesí que se produjo después del asesinato de Rajib cuando un blog falso lleno de blasfemia fue ampliamente difundido y atribuido al blogger a pesar que fue creado después de su muerte [en]. Los textos del blog se han descargado, imprimido y distribuido para incitar al odio [en] contra los bloggers Shahbag. Jamaat-e-Islami y sus aliados lanzaron protestas en todo país [en] el 22 de febrero contra los “bloggers ateos” en las que cuatro personas murieron en enfrentamientos con la policía.

Mientras tanto, el gobierno de Bangladesh está silenciosamente a favor de las manifestaciones Shahbag pues Jamaat-e-Islami es un adversario político que quiere introducir la ley islámica.

Mientras las protestas continúan fortaleciéndose, los jóvenes están teniendo su determinación a prueba por afirmaciones contradictorias y amenazas. Y los ciudadanos de Bangladesh menos conocedores de internet que no saben lo que es un blog deben haber concluido ya que se trata de algo bastante anti-islámico.

El 28 de febrero, el líder de Jamaat-e-Islami, Delwar Hossain Sayed, fue condenado a muerte [en], provocando vivas en la intersección Shabagh, y enfrentamientos mortales entre islamistas y la policía en Dhaka y otras partes del país. Jamaat-e-Islami dice que tomará represalias con un “cierre” de 48 horas de Bangladesh [en] a partir del domingo 3 de marzo.

Este post fue escrito con las contribuciones del equipo de autores de Global Voices Bangladesh.

Translator: Juan Arellano


For additional reading on this topic please see:

Social Safety Nets in Bangladesh

Bangladesh Enters Election Year: Perspectives on Polls and Politics

Bangladesh: Back to the Future


For more information on issues and events that shape our world please visit the ISN’s featured editorial content and Security Watch.

Categories
Justice

Religion Warps Politics as Bangladesh War Crimes Protests Continue

The protesting crowd's demand We want capital punishment
The protesting crowd’s demand “We want capital punishment”. Photo by Arif Hossain Sayeed, used with permission.

Since the beginning of February, hundreds of thousands of Bangladeshis have been occupying a major intersection called Shahbag in the heart of Dhaka, calling for capital punishment for war crimes committed during the country’s liberation from Pakistan in 1971. But what began as a peaceful civic uprising may be taking a turn in the public’s perception as one that contradicts Islam.

While this moment has been in the making for decades, the current explosion of civic activity has a new and youthful character born out of optimism. The vitality and size of the crowd has surprised and delighted. As Shimul Bashar, a reporter for a private TV channel wrote of the #Shahbag protests on Facebook:

Categories
Uncategorized

المكسيك، الولايات المتحدة الأمريكية: من سيدفع ثمن فساد وول مارت؟

كانت هناك أوقات أفضل مرتبطة بوول مارت. في عام 2011 على سبيل المثال، تم تصنيف الشركة ضمن أفضل عشر شركات من حيث الشفافية في المكسيك. لكن تلقت تلك الشركة التي تعد واحدة من كبرى الشركات في العالم ضربة قاسية بعد ظهور دليل على دفع الشركة الفرعية في المكسيك 24 مليون دولار أمريكي كرشاوي للمسؤولين المكسيك في الفترة ما بين 2002 و2005. وفقاً لتحقيق نشرته صحيفة نيويورك تايمز في أبريل/نيسان 2012، أخفت وول مارت هذه المعلومات منذ 2005، عندما أثار موظف سابق في المكسيك هذه الزوبعة. [جميع الروابط بالإنجليزية والإسبانية]

لاستغلال كل فرصة للتنديد وفضح الممارسات السيئة بالشركة، شكلت شركة وول مارت مجموعة من المدافعين والموظفين لاستغلال الفضيحة، داعيين المدير التنفيذي للشركة تقديم استقالته من خلال عريضة إلكترونية على الإنترنت بدأت من قبل منظمة الاتحاد من أجل نيل الاحترام في وول مارت (وول مارت الخاص بنا) على موقع Change.org في مايو/أيار.

ولكون قانون ممارسات الفساد الخارجي في الولايات المتحدة أكثر حزما وتنفيذا هذه الأيام من ذي قبل منذ سنوات، تم تسليط الضوء وجلب الانتباه حول العقوبات والغرامات التي ستنفذ على شركة وول مارت من قبل السلطات الأمريكية. مما يدفعنا إلى السؤال حول ما إذا كانت تلك الرشاوي أدت إلى إسهامات مادية وحقيقة لصالح الحالة الاقتصادية لشركة وول مارت، أو إذا ما كانت الأرباح متعلقة ومرتبطة بشكل مباشر بتلك الرشاوي

كيف تمت الفضيحة في المكسيك

 الرئيس كالديرون مع المدير التنفيذي لشركة وول مارت
الرئيس كالديرون (على اليمين) مع المدير التنفيذي لشركة وول مارت مايكل ت. دوك في كارتاجينا، كولومبيا في أبريل/نيسان 2012 وقد أصدر مكتبه بيان صحفي وهذه الصورة.

أكثر بقليل من أسبوع قبل تقرير نيويورك تايمز الذي صدر في أبريل/نيسان، أصدر مكتب الرئيس المكسيكي فيليب كالديرون صورة لاجتماع كالديرون مع المدير التنفيذي لشركة وول مارت مايكل ت. دوك في كولومبيا. كتب رئيس تحرير جريدة ام سي كلاتشي المكسيكية، تيم جونسون في مدونته:

على الأرجح أنهم الآن يتمنون لو يستطيعوا إلغاء الصورة .

في هذا الاجتماع، “هنأ كالديرون شركة وول مارت على التزامهم تجاه البيئية بزيادة استخدام الطاقات النظيفة وأثنى على الشركة لشراءها بشكل مباشر من المزارعين المكسيك”، هكذا أعلن مكتبه. ومن جانبه أعلن دوك “أن المكسيك تعد مثال على باقي أفرع سلسلة الشركة حول العالم” كما جاء في البيان.

شركاء وول مارت في المكسيك
شركاء وول مارت في المكسيك أثناء حضور غداء شمال غرب أركانساس خلال اجتماع المساهمين عام 2011. الصورة بواسطة محلات وول مارت على فليكر (تحت رخصة المشاع الإبداعي)

كتب جونسان أن مكتب الرئيس أصدر بياناً يوم 23 من أبريل/نيسان، بعد انتشار خبر الرشوة، لمحاولة إبعاد الحكومة الفدرالية عن الفضيحة عن طريق تعزيز والتأكيد على أن الرشوة كانت للموظفين المحليين وموظفي الدولة. وأن كالديرون لم يصبح رئيساً إلا بعد حدوث تلك الرشوة المزعومة.

قامت مدونة ميكس فايلز بتحليل تأثير فضيحة وول مارت المتوقع على الانتخابات الرئاسية القادمة، مع الإشارة إلى عدم تعليق مرشح حزب العمل الوطني، الذي يحكم حزبه ويسيطر على الحكومة الفدرالية وقت وقوع واقعة الرشوة وما زال على الأمر. في حين يدعو اثنان من أبرز معارضيه – أي الحزب – للتحقيقات. كما تشير مدونة ميكس فايلز إلى تمرير إدارة كالديرون قوانين جديدة متعلقة بعدم الاحتكار والسؤال حول ما إذا كانت رشوة وول مارت وممارساتها التوسعية منافسة غير عادلة ضد كل من الشركات المكسيكية الصغيرة والكبيرة التي خرجت من السوق:

أمر واحد لم يتم توضيحه في التغطية الخارجية لفضيحة وول مارت هو كون وول مارت في المكسيك تتكون من مجموعة من السلاسل الصغيرة والمحلات مثل بوديجا أوريرا وسوبيراما، ومحلات ملابس مثل سوبربيا، ومطاعم فخمة. ثار جدل حول أنه وبينما تم امتلاك والاستحواذ على بعض تلك السلاسل الموجودة بنزاهة إلا أن بعضها أيضا تم امتلاكه بسياسة الاستيلاء بشكل غير ودي.

ثقافة الرشوة؟

عبر ماركو أنتونيو جوميز لوفيرا على موقع فيفا ميكسيكو عن سخطه من تفضيل إدارة وول مارت في الولايات المتحدة الأمريكية والمكسيك إخفاء معرفتهم بالرشاوي عن فتح تحقيقات ومعاقبة المسؤولين. في هذه الأثناء، عبر كل من مدونة ميكس فايلز ومدونات أخرى عن احتمال تقليل الإعلام والسلطات الأمريكية من شأن رد الفعل المكسيكي بسبب “ثقافة الرشوة” المفترضة.

(Translation by Mohamed Adel)


For further information on the topic, please view the following publications from our partners:

Transparency International Bribe Payers Indexfrom Transparency International, Berlin, Germany.

Examining the Links Between Organized Crime and Corruptionfrom the Center for the Study of Democracy (CSD), Sofia, Bulgaria.

Global Anti-Corruption Efforts: The role of Non-Governmental Organizationsfrom the Centre for Applied Studies in International Negotiations (CASIN).


For more information on issues and events that shape our world please visit the ISN’s Security Watch and Editorial Plan.

Categories
Uncategorized

México, EE.UU.: ¿Quién pagará el precio de la corrupción de Wal-mart?

Han existido mejores épocas para estar asociado a Wal-Mart. En 2011, por ejemplo, fue nombrada en el top 10 de las corporaciones más transparentes en México. Sin embargo, una de las mayores corporaciones del mundo ha sufrido un golpe después que surgieran evidencias que su filial mexicana pagó US $24 millones de dólares en sobornos a funcionarios mexicanos entre 2002 y 2005. De acuerdo a una investigación [en] del New York Times publicada en abril 2012, Wal-Mart mantuvo esta información oculta desde 2005, cuando un ex empleado en México hizo la denuncia.

Aprovechando cada oportunidad para señalar las malas prácticas en la empresa, los grupos de empleados y los que abogan por reformas [en] en Wal-Mart se apropiaron del escándalo, pidiendo la renuncia del CEO de Wal-Mart en una petición en internet [en] iniciada por la Organización Unidos por Respeto a Wal-Mart (Nuestro Wal-Mart) [en] en Change.org en mayo.

Mientras la Ley de Prácticas Corruptas en el Extranjero (FCPA) [en] en los Estados Unidos se aplica con mayor frecuencia hoy en día [en] de lo que lo ha sido durante mucho años, la atención se dirige ahora a con cuanto podría ser multado Wal-Mart por las autoridades estadounidenses. Es probable que además esto conduzca a preguntas sobre si los sobornos lograron una contribución sustancial al desarrollo económico de Wal-Mart, o si las utilidades estuvieron directamente vinculadas a los sobornos.

Cómo se vió el escándalo en México

President Calderon with Walmart CEO
El encuentro del Presidente Calderon (derecha) con el CEO de Walmart, Michael T. Duke, en Cartagena, Colombia en abril 2012. Su oficina emitió una declaración y esta foto.

Poco más de una semana antes del reporte del New York Times en abril, la oficina del presidente mexicano Felipe Calderón publicó una foto del encuentro de Calderón con el CEO de Wal-Mart, Michael T. Duke, en Colombia. El jefe de la oficina en México de McClatchy Newspapers, Tim Johnson, escribe en su blog [en]:

Probablemente quisieran retirar la foto ahora.

En dicho encuentro, Calderón “felicitó a Wal-Mart por su compromiso con el medio ambiente al generar mayores cantidades de energía limpia” y elogió a la compañía para comprar directamente de los agricultores mexicanos, mencionó su oficina. Duke, por su parte, indicó que “México es un ejemplo para el resto de la cadena a nivel global” de acuerdo a la declaración.

Walmart Mexico associates
Los asociados de Walmart México asisten a un almuerzo al noroeste de Arkansas durante el encuentro de accionsitas de Walmart el 2011. Foto de Walmart Stores en flickr (CC BY 2.0)

Johnson escribe que la oficina del presidente emitió un “boletín” el 23 de abril, luego que se revelaran los sobornos, intentando distanciar al gobierno federal del escándalo enfatizando que los sobornos fueron a funcionarios locales y del estado. Calderón no llegó a ser presidente hasta después que el supuesto soborno se llevara a cabo.

Mexfiles analiza el impacto que el escándalo Wal-Mart podría tener [en] en las próximas elecciones presidenciales, notando que la candidata del PAN, partido que controlaba (y aún controla) el gobierno federal al momento del soborno, no había comentado el asunto. Mientras tanto sus dos principales oponentes pedían investigaciones. Mexfiles además anota que la administración de Calderón aprobó nuevas leyes anti monopolio y pregunta si las agresivas prácticas de soborno y expansión de Wal-Mart podrían ser consideradas como competencia desleal contra los pequeños y grandes negocios al menudeo mexicanos empujados fuera del mercado:

Algo no muy bien explicado en la cobertura extranjera al escándalo Wal-Mart es que Wal-Mart de México S.A.B. de C.V. consiste en varias cadenas más pequeñas de supermercados como Bodega Aurrerá y Superama, tiendas de ropa como Suburbia, y restaurantes VIPS. Se ha argumentado que, si bien algunas de estas cadenas ya existentes fueron adquiridas justamente, otras fueron sometidas a adquisiciones más hostiles.

¿Cultura del soborno?

Marco Antonio Gómez Lovera en Viva Mexico está indignado con que los ejecutivos de Wal-Mart en los Estados Unidos y México prefieran ocultar su conocimiento [en] del sborno antes que investigar más y castigar a los responsables. Mientras tanto, Mexfiles [en] y otros blogs opinaban que los medios y autoridades de los EE.UU. puedan estar restando importancia a la reacción mexicana, debido a una supuesta “cultura de corrupción”.

 

(Translation by Juan Arellano)

For further information on the topic, please view the following publications from our partners:

Transparency International Bribe Payers Indexfrom Transparency International, Berlin, Germany.

Examining the Links Between Organized Crime and Corruptionfrom the Center for the Study of Democracy (CSD), Sofia, Bulgaria.

Global Anti-Corruption Efforts: The role of Non-Governmental Organizationsfrom the Centre for Applied Studies in International Negotiations (CASIN).


For more information on issues and events that shape our world please visit the ISN’s Security Watch and Editorial Plan.