The CSS Blog Network

قرار حظر عقيم لصالح الأمن الوطني: السجين إكس الإسرائيلي

Graffiti of Israeli newspaper reader. Photo: Helga Tawil Souri/flickr

[جميع الروابط بالعبرية والإنجليزية ما لم يُذكر غير ذلك]

بعد أن كشفت قناة “أيه بي سي” الأسترالية عن ‘السجين إكس’ [بالعربية] في 12 من فبراير/ شباط، استغلت وسائل الإعلام الإسرائيلية سريعاً المزاعم الصادمة حول اعتقال بن زيجيير، أسترالي المولد ومواطن إسرائيلي عمل لصالح لموساد، سراً وإيداعه في أشد السجون حراسة لعدة أشهر قبل الزعم بانتحاره عام 2010. مع ذلك، تم سحب التقارير حول الفضيحة سريعاً بعد ظهورها. دعا مكتب رئيس الوزراء إلى اجتماع عاجل لمحرري وسائل الإعلام والصحف الإسرائيلية الكبرى لطلب تعاونهم للمساعدة في التكتم على الخبر. ليوم كامل مُنع الإعلام الإسرائيلي من تغطية الخبر، حتى مع تصدر هذه القضية لعناوين الأخبار في مختلف أنحاء العالم ونشر الإسرائيليون للأخبار في مواقع التواصل الاجتماعي والمدونات. فقط بعد أن استخدم ثلاثة من أعضاء الكنيست اليساريين حصانتهم البرلمانية للتحدث عن القضية ظهرت عناوين الأخبار، ورفعت محكمة إسرائيلية قرار الحظر.

استغلت الحكومة الإسرائيلية حجة الأمن الوطني لتمرير قرارها بحظر فضيحة السجين إكس. مع ذلك، لم يقتنع العديد من المدونين الإسرائيليين بأن السبب الرئيسي لسحب وحظر الخبر هو الأمن الوطني.

كتب ناعوم شيزاف في مجلة +972:

كان من الواضح أنه باكراً أمس يقاتل مكتب رئيس الوزراء (المسئول عن الموساد) ووزارة الدفاع (التي يعمل تحتها الرقابة العسكرية) معركة خاسرة. بمجرد ظهور تقرير واحد في الإعلام الدولي، يصبح من المستحيل إيقاف تداوله دون إتباع الطريقة الصينية في الرقابة على الإنترنت. زائد، ضعف كافة الأسباب: لا يوجد شيء “سري” عرفه العالم أجمع، لماذا يجب أن تُحجب المعلومات عن الإسرائيليين إذاً؟ إذا كان هناك أي سبب، فمثل هذا التصرف لا يعكس إلا مدى عمق الدافع وراء أقوى أحداث الحجب والرقابة: الأمر أبعد ما يكون عن الأمن الوطني وأقرب ما يكون عن حماية أفراد ومؤسسات من تقصي وسؤال العامة.

ناقش أيضاً جال مور، محرر “هولز إن ذي نت” الزعم الذي يقول أن الرقابة والحظر كانت من أجل الأمن القومي:

كما في الفضائح السابقة (مردخاي كيدار [بالعربية]، الذي لُقب أيضاً بالسجين إكس؛ ماركوس كلينبرج [بالعربية]؛ فضيحة لافون [بالعربية]؛ مسألة كاف 300 [بالعربية]) كان يتم إخبارنا بأن هذه القضايا تعرض الأمن القومي للخطر، لدرجة تهدد الوجود على الإطلاق…وعند عرض كل من هذه القضايا وكشفها، لم تكن نهاية العالم، وكنا نجد أنه في أسوأ الحالات يصل الأمر إلى واقعة دبلوماسية، وحرج للموساد، ويساهم الكشف عن تلك القضايا ويضيف بشكل عظيم إلى ديمقراطية إسرائيل والرقابة الداخلية على الوكالات الاستخباراتية. وحتى إذا كان هناك مبرر لهذا الحظر والتعتيم، نحن الآن نعيش في قرية صغيرة، مع وجود مواقع التواصل الاجتماعي كفيسبوك، تويتر، والمدونات على بُعد كبسة زر.

تعكس محاولة الحظر ومنع النشر في قضية السجين إكس بعد كشفها على قناة إيه بي سي على عدم تكيف السلطات الإسرائيلية مع عصر الإعلام الجديد حتى الآن. في بلد نصف سكانه تقريباً يملك حساب على فيسبوك، يُضفي قرار حظر لتقرير موجود ومتاح على الإنترنت أهمية أكبر للخبر.


For additional reading on this topic please see:

A Futile Gagging Order for the ‘Prisoner X’ Scandal

Graffiti of Israeli newspaper reader. Photo: Helga Tawil Souri/flickr

After Australia’s ABC aired an exposé on ‘Prisoner X’ on February 12, Israeli media was quick to follow up on the shocking claims that Ben Zygier, an Australian-born Israeli citizen who worked for Mossad, was secretly detained in a maximum-security prison for months before allegedly committing suicide in 2010. However, reports on the scandal were pulled soon after they emerged. The Prime Minister’s Office called an urgent meeting of the editors of all major Israeli news outlets to ask for their cooperation in silencing the story. For a whole day, Israeli media were forbidden from reporting on the story, even as it was making headlines worldwide and Israelis disseminated  the news in social media and blogs. Only after three leftist members of the Knesset used their parliamentary immunity to speak on the issue did opaque headlines appear, and an Israeli court lifted the gag order.

» More

الطائرة المقاتلة الشبح الإيرانية تحلق في سماء زائفة

News photo of Iran’s Qaher-313 flying across a photoshopped sky.

كشف مدونون إيرانيون باكراً هذا الشهر عن زيف [بالعربية] صورة رسمية تُظهر الطائرة المقاتلة الشبح التي كشفت عنها إيران مؤخراً، قاهر 313، وهي محلقة في السماء، وأنه تم تركيبها باستخدام برنامج فوتوشوب. على الرغم من مزاعم الحكومة الإيرانية أن الطائرة تجوب وتحلق في السماء، سلط المدونون ثاقبي النظر الضوء على قص صورة الطائرة من معرض وحفل تم تدشينه في طهران وتركيبها على خلفية مختلفة. [جميع الروابط بالفارسية والإنجليزية ما لم يذكر غير ذلك]

بينما استعان العديد من الإيرانيين (من بينهم الجيش على الأرجح) بموقع فيسبوك للترويج عن الطائرة قاهر 313، رأي العديد من المدونين الصورة فرصة للسخرية والتهكم على النظام الإيراني. بالإضافة إلى مادة أخرى للسخرية وهي صورة أيضاً مزيفة لقرد زعمت إيران أنها أرسلته إلى الفضاء. » More

El nuevo caza Stealth de Irán se alza en un falso cielo

News photo of Iran’s Qaher-313 flying across a photoshopped sky.

Los bloggers iraníes revelaron a principios de este mes que una foto oficial mostrando en vuelo el caza furtivo de Irán recientemente dado a conocer, el Qaher-313, es de hecho una falsa imagen fotoshopeada [en]. A pesar de las afirmaciones del gobierno iraní de que la aeronave está patrullando los cielos, bloggers de ojo avizor vieron que la imagen fue tomada de la ceremonia de inauguración en Teherán y superpuesta a un fondo diferente.

Mientras que muchos iraníes (posiblemente incluyendo los militares) han ido a Facebook [fa] para promover con entusiasmo el Qaher-313, muchos bloggers ver la imagen como una oportunidad para burlarse del régimen de Teherán. Añadiendo contenido a sus burlas están las acusaciones de que la fotografía de un mono que Irán supuestamente envió al espacio también es falsa. » More

Iran’s New Stealth Fighter Soars Across Fake Sky

News photo of Iran’s Qaher-313 flying across a photoshopped sky.

Iranian bloggers revealed earlier this month that an official photo showing Iran’s recently unveiled stealth fighter, the Qaher-313, in flight is in fact a fake photoshopped image. Despite claims by the Iranian government that the aircraft is patrolling the skies, sharp-eyed bloggers spotted that the image was taken from the unveiling ceremony in Tehran and superimposed onto a different background.

While many Iranians (possibly including the military) have taken to Facebook to excitedly promote the Qaher-313,  many bloggers view the image as an opportunity to mock the Tehran regime.  Adding substance to their mockery are allegations that the photograph of a monkey that Iran supposedly sent into space is also a fake. » More

Page 3 of 11