The CSS Blog Network

Madagascar Lucha Para Controlar la Inestabilidad Doméstica

Zebu market in Ambalavao

Un mercado mensual de cebúes en Ambalavao, Madagascar (2006) de looking4poetry en Flickr (CC BY-NC-ND 2.0)

Luego de la muerte de aproximadamente cien personas [eng] en el sur de Madagascar en enfrentamientos entre ladrones de ganado cebú (“dahalo”) y granjeros, el gobierno ha decidido medidas especiales de seguridad para restaurar el órden. La violencia es un síntoma de la creciente inestabilidad en Madagascar que viene afectando a centros urbanos y comunidades rurales por igual.

Justicia popular en el sur

Los robos y ataques armados son un problema recurrente en Madagascar y han estado volviéndose más y más frecuentes desde la crisis política del 2009 [en]. Para superar este problema, un plan nacional contra la inestabilidad [fr] fue formalmente presentado en abril del 2012. El gobierno ha movilizado a las fuerzas armadas en la capital así como en las áreas particularmente afectadas por el robo de ganado.

Sin embargo los primeros intentos de estabilizar la región sureña no fueron exitosos. Tal como Alain Rajaonarivony explica [fr]:

La campagne militaire menée dans le bush du grand Sud contre les Dahalo au mois de juin et juillet 2012 avait été un désastre. Outre l’avantage du terrain, ces derniers étaient aussi bien équipés que les forces de l’ordre, et le manque d’hélicos s’était fait cruellement ressentir. Les militaires se sont surtout fait remarquer, non pour leurs prouesses au combat mais pour leurs exactions, en brûlant les villages susceptibles de servir de base de soutien aux Dahalo.

La campaña militar llevada a cabo contra los Dahalo en la selva del gran sur, en junio y julio de 2012 fue un desastre. No sólo estaban más familiarizados con el terreno local, los Dahalo estaban además tan bien equipados como las fuerzas del gobierno – y la falta de helicópteros fue muy sentida por este último. Las fuerzas del Gobierno se hicieron notar especialmente no por su capacidad de combate, sino por sus atrocidades, cuando quemaron aldeas que podrían servir como base de apoyo para los Dahalo.

Enfrentados a la ineptitud de las fuerzas del gobierno para frenar las acciones de los dahalos, los aldeanos al sur de Madagascar decidieron tomar justicia por sus propias manos. Recientemente, un grupo de aldeanos mató a 67 personas que sospechaban estaban involucrados en el robo de ganado [en].

Alain Iloniain en AllAfrica describe las medidas adicionales de seguridad [fr] tomadas por el gobierno luego de estos encuentros de represalia, que incluían la movilización de varios elementos de las fuerzas armadas en diferentes partes del país. Sin embargo, antes que haya órden, será necesario identificar, arrestar y condenar a los dahalo. Citoyenne Malgache explica por qué ésto no será una tarea fácil [fr]:

Defensa propia o no, la verdadera pregunta es ¿contra quién deberíamos defendernos? Como Dinan’Anosy mencionó, los ladrones son parte de la comunidad y son conocidos por la población. Pero los robos son a menudo organizados por redes subterráneas de contrabando. Los que tienen grandes rebaños colaboran con los ladrones de una forma u otra para proteger su propio rebaño. E incluso si fokonolona es capaz de localizar el ganado robado, los que luego son acusados de haberlo recibido son rápidamente liberados. Con la reciente reanudación – después de 10 años de prohibición – de las exportaciones de ganado en pie, hay que esperar un aumento en la delincuencia organizada.

Un retrato de Remenabila tomado de una cuenta de burla Twitter creada a su nombre: https://twitter.com/remenabila (con permiso)

Una persona en particular parece representar la ineficacia de las acciones tomadas contra los dahalo hasta el momento. Un hombre llamado Remenabila ha alcanzado un estado casi mítico [fr] por su habilidad de escapar de las autoridades gubernamentales. Tiene más de 70 años de edad y está requisitoriado por la policía desde junio. Hay incluso una recompensa de €35,000 por su cabeza “vivo o muerto”. Pero nadie aún se ha atrevido a arrestarlo, lo que lleva a sospechar que cuenta con la protección de importantes funcionarios políticos.

La inestabilidad se expande

El sur no es la única región viviendo bajo el espectro de la inestabilidad. Las embajadas extranjeras están alertando a sus ciudadanos expatriados [en] acerca de robos, ataques físicos, asaltos e incluso secuestros. Mientras muchos crímenes parecen tener a los extranjeros como objetivo, los criminales no son tan fáciles de identificar.

En Madagascar TV, Marc A. anota las sorprendentes circunstancias [fr] de un robo en el Aeropuerto Ivato, donde una ciudadana china reclamó que le robaron 4,000 Euros de su equipaje mientras era revisada por el personal de seguridad. Ninguno de los guardias fue arrestado por el robo luego que un funcionario de seguridad superior interviniera.

El resto del país no se ha salvado, de acuerdo un análisis en Afrik.com [fr]:

Il ne se passe pas une semaine sans que les journaux ne relatent des faits de violences dans la capitale Antananarivo. Toutes les couches de la population, des plus aisées aux plus modestes, sont victimes de ce fléau. Meurtres, agressions, vols à mains armés sont monnaie courante depuis trois ans, date de l’éclatement de la crise politique.

No pasa una semana sin más historias, en los periódicos, sobre la violencia en la capital, Antananarivo. Todos los segmentos de la población, desde los más a los menos favorecidos, son víctimas de este flagelo. El asesinato, asalto, robo a mano armada, han sido frecuentes en los últimos tres años, desde la crisis política

¿Qué respuestas podría haber entonces a esta inestabilidad? Andry Rajoelina, Presidente de la Autoridad de Transición desde que el ex presidente de Madagascarfuera depuesto en 2009, ha afirmado que el problema de los daholo en el sur es un intento orquestado de desestabilización política[fr]. Mientras tanto, Mathieu Pellerin, un investigador en el Instituto Francés de Relaciones Internacionales, considera que los incentivos financieros tienen prioridad sobre los intereses políticos:

Mientras que la posesión de un cebú es tradicionalmente sinónimo de poder, el robo de cebúes por bandas organizadas políticamente patrocinadas está motivado por intereses pecuniarios derivados de la reventa y exportación de ganado.

 

روسيا: توقعات متشائمة تُنذر بصراع في داغستان

شارع في محج قلعة، عاصمة داغستان (مارس/أذار 2011) تصوير بولشاكوف من موقع فليكر (تحت رخصة المشاع الإبداعي)

في يوم 15 من سبتمبر/أيلول، 2012 كانت داغستان [بالعربية]، جمهورية روسية تقع بالقرب من الشيشان في شمال القوقاز، تحتفل بيوم الوحدة القومية. بينما تبدو العطلة دائماً إجباراً على داغستان تبقى الوحدة أمر هام دون أدنى شك لصالح المنطقة. [جميع الروابط بالروسية ما لم يذكر غير ذلك]

يعتبر شمال القوقاز من أكثر المناطق الروسية تعددا عرقيا، وداغستان ليست استثناء. يعتبر الشعب الأواري أو آفار [بالعربية] الجماعة العرفية الأكبر في البلاد، مشكلين 30% من السكان – ينقسم الباقي بين مجموعة من الجنسيات الأخرى.

يشكل الانقسام العرقي مع النسبة العالية من البطالة وصفة لعدم الاستقرار والتقلب. دَوّن المعارض القيادي إدوارد ليمونوف في 15 من أغسطس/آب:

الانطباع السائد هو قرب انفصال داغستان عن الكيانات الفدرالية الروسية، بسبب الأفعال التخريبية والمدمرة التي نسمع عنها كل يوم، واغتيالات وهجمات…يعد هذا الأمر بداية لحرب أهلية.

بعد أسبوعين من هذه التدوينة كان الحديث عن حرب أهلية في بال الجميع. يوم 28 من أغسطس/آب، تم اغتيال سعيد أفندي [بالعربية]، أحد أبرز شيوخ الصوفية ويتبعه عشرات الآلاف المريدين، تم اغتياله من خلال انتحار امرأة قامت بتفجير نفسها [بالعربية] المرأة كانت مسلمة سلفية. كان الاغتيال من مظاهر التوتر بين الصوفيين والسلفيين، وفقا للمدون الداغستاني سيف نوري.

يناقش المدون المريد أن عملية تطرف الداغستانيين ترجع إلى الضغوط المجتمعية في المنطقة. يقول يجب لوم الحكومة الفاسدة التي تقودها جماعات وقبائل قليلة قوية:

بينما تبني الحكومة سعادتها الخاصة خلف الأسوار العالية والزجاج المقاوم للرصاص – سيقتلون هم الشيوخ ويختبؤون في الغابات، يحلمون بالانتقام ويخططون له.

يعتقد المدون الداغستاني، زاكير05، أن قتل أفندي يعني نهاية الحوار السلمي بين الصوفيين والسلفيين:

بدأت بالفعل المحاولات لإثارة القتال بين الصوفيين والسلفيين. في بويناكسك، 2 من سبتمبر/أيلول، قام أشخاص يرتدون قلنسوة (قلنسوة يرتديها الصوفيون) باختطاف صلاح الدين خاسيف، سلفي

زاكير05 متشائم أيضاً حيال المستقبل:

تقريباً لم يتوقف الحديث أثناء الصيف كله عن نشوب حرب في داغستان في سبتمبر/أيلول – أكتوبر/تشرين الأول. بالإضافة إلى الحديث عن توقف الحملات العسكرية النشطة حتى الألعاب الأولمبية الشتوية في سوتشي.

توجد توقعات متشائمة، خاصة في ضوء تحركات الجنود. مؤخراً فقط تم الإعلان عن تحرك كتيبة من قوات المظلات متدربة على إخماد وقمع العصيان إلى جنوب داغستان.

مع ذلك، ليس كل المدونين متشائمين، مع وجود واحد حتى يحاول تلطيف الجو العام عن طريق المزاح قائلاً أنه إذا انفجرت قنبلة غداً في محج قلعة (عاصمة داغستان) سيستغل الداغستانيون هذا الأمر لصالحهم:

تلك الليلة، في وسط مدينة محج قلعة في مقهى “لندن” سيخبر الناس بعضهم البعض عن الانفجار…يتحدثون عن أقاربهم في المنطقة المتضررة حتى يقولوا أنهم عاشوا معهم، في سبيل الحصول على تعويض من الحكومة.

Les Menaces de Guerre Planent sur le Daghestan

Une rue de Makhachkala, la capitale du Daghestan (mars 2011) par Bolshakov/flickr

Le 15 septembre 2012, le Daghestan, une république de Russie voisine de la Tchétchénie dans le Nord-Caucase, célébrait sa Journée de l’Unité Nationale [en russe]. Si ce jour férié semble toujours avoir un caractère forcé au Daghestan, la nécessité d’unité est indubitablement importante pour la région.

Le Caucase du Nord est une des régions de Russie à la diversité ethnique la plus grande, et le Daghestan n’y fait pas exception. Le groupe ethnique le plus nombreux, les Avars, ne représentent que 30% de la population et le reste est éclaté en une douzaine de petites nationalités.

Le clivage ethnique combiné à des niveaux élevés de chômage, c’est la volatilité assurée. Le leader d’opposition Edouard Limonov bloguait le 15 août [en russe] :

такое впечатление, что Дагестан вот-вот перестанет быть территорией Российской Федерации, потому что ежедневно мы узнаем о диверсионных актах,убийствах и нападениях […] Это уже классическое начало гражданской войны.

[On a] l’impression que le Daghestan va cesser d’être un territoire de la Fédération de Russie, parce que nous entendons parler chaque jour de sabotages, d’assassinats et d’attaques … C’est déjà un début classique de guerre civile.

Deux semaines plus tard les mots de guerre civile [en russe] étaient dans tous les esprits. Le 28 août, Saïd Afandi, un sheikh soufi et l’un des plus éminents érudits religieux du Daghestan, a été tué par une femme kamikaze [en russe]. C’est une musulmane salafiste qui s’est fait exploser, et l’assassinat était une manifestation de la tension entre les sunnites soufis traditionnels de la République et une mouvance fondamentaliste en plein essor, selon le blogueur daghestanais [en russe] Saïf Nuri.

Le blogueur el_murid soutient que la radicalisation des Daghestanais est due aux pressions sociales dans la région. Il affirme que le gouvernement corrompu dirigé par quelques clans puissants est le coupable [ru] :

Пока власть будет строить своё собственное персональное счастье за высоким забором и бронированными стеклами – до тех пор будут убивать шейхов и прятаться по лесам, лелея мечту о мести.

Tant que le pouvoir se construira son bonheur personnel à l’abri de hautes clôtures et de vitres blindées, ils massacreront les sheikhs et se cacheront dans les forêt en caressant des rêves de vengeance.

Le blogueur daghestanais zakir05 [en russe] pense que l’assassinat d’Afandi sonne la fin du dialogue pacifique entre soufis et salafistes :

Попытки провокаций для стравливания суфиев и салафитов уже предприняты. В Буйнакске 2 сентября лица «с зелеными тюбетейками» (такие тюбетейки носят суфии) похитили жителя города Сиражуддина Хасаева, салафита

Les tentatives de provocations pour dresser les uns contre les autres soufis et salafistes ont déjà eu lieu. A Bouynaksk, le 2 septembre, des individus “aux calottes vertes” (celles que portent les soufis) ont enlevé Sirajuddin Khasaev, un salafiste.

zakir05 est aussi pessimiste pour l’avenir [en russe] :

Почти все лето только и разговоры о том, что в сентябре-октябре в Дагестане начнется война. Плюс к этому еще разговоры, что активные военные кампании придерживают до сочинской Олимпиады.

Presque tout l’été on n’a parlé que de la guerre qui commencera en septembre-octobre au Daghestan. De plus on dit même qu’on retient les opérations militaires actives jusqu’aux Olympiades d’hiver de Sotchi.

Des prédictions de mauvais augure, que corroborent des mouvements de troupes. Il a été annoncé tout dernièrement qu’une division de parachutistes expérimentée dans la répression des insurrections va être cantonnée dans le sud du Daghestan [en russe].

Tous les blogueurs ne partagent pas ce pessimisme, et l’un d’eux a même essayé de détendre l’atmosphère [en russe] en plaisantant que si une bombe sale explose demain à Makhachkala (la capitale du Daghestan) les Daghestanais ne se laisseront pas émouvoir :

вечером в центре Махачкалы в кафе «LONDON» махачкалинцы будут рассказывать друг другу про этот взрыв, […] обсуждая у кого из родственников живших в зоне радиоктивного загрязнения прописаться задним числом, чтобы получить от государства компенсации.

… dans la soirée, au centre de Makhachkala au café “LONDON” les Makhachkaliens se raconteront l’explosion… et discuteront des noms parmi leurs parents vivant dans la zone radioactive sous lesquels s’inscrire rétroactivement, afin de recevoir des indemnités du gouvernement.

Dagestan on the Brink

Makhachkala, the capital city of Dagestan. Photo: Bolshakov/flickr

On September 15, 2012 Dagestan, a Russian republic located next to Chechnya in the North Caucasus, was celebrating its Day of National Unity [ru]. While the holiday always seems to be forced upon Dagestan the need for unity is undoubtedly important for the region.

The North Caucasus is one of the most ethnically diverse regions of Russia, and Dagestan is no exception. Its largest ethnic group, the Avar, make up only 30% of the population – the rest is split between a dozen small nationalities.

Ethnic division combined with high levels of unemployment is a recipe for volatility. Opposition leader Eduard Limonov blogged on August 15 [ru]:

[The] impression is that Dagestan is about to stop being a territory of the Russian Federation, because every day we learn of subversive acts, murders and attacks …This is a classic beginning of a civil war.

Two weeks later talk of civil war [ru] was on everyone’s mind. On August 28, Said Afandi, a Sufi Sheikh and one of Dagestan’s most prominent religious scholars, was killed by a female suicide bomber [ru]. The bomber was a Salafi Muslim, and the killing was a manifestation of the tension between the republic’s traditional Sunni Sufis and a growing fundamentalist movement, according to Dagestani blogger[ru] Saif Nuri. » More

مدغشقر تكافح من أجل السيطرة على الانفلات الداخلي

سوق ماشية الزيبو في امبالافاو

سوق شهري لماشية الزيبو في امبالافاو، مدغشقر (2006) تصوير لوكينج فور بويتري على فليكر (تحت رخصة المشاع الإبداعي)

بعد مقتل ما يقرب من 100 شخص [بالعربية] جنوب مدغشقر في اشتباكات بين سارقي ماشية الزيبو والمزارعين، قررت الحكومة أخذ احتياطات أمنية مكثفة لاستعادة الأمن والنظام. يعتبر العنف عَرض لتفشي وانتشار عدم الاستقرار السياسي في مدغشقر الذي يؤثر على المراكز الحضرية كما يؤثر على المجتمعات الريفية. [جميع الروابط بالفرنسية والإنجليزية ما لم يُذكر غير ذلك]

العدالة الشعبية في الجنوب

تعتبر عمليات السرقة والهجمات المسلحة مشكلة متكررة في مدغشقر حيث تتنامى وتعظم أكثر وأكثر منذ الأزمة السياسية عام 2009. للتغلب على تلك المشكلة، تم إعداد مخطط قومي مقاوم للانفلات وتم تقديمه في أبريل/نيسان 2012. وقد حشدت الحكومة القوات المسلحة في العاصمة والمناطق التي تجري فيها عمليات سرقة الماشية.

مع ذلك، كانت المحاولات المبدئية لإعادة الاستقرار في المنطقة الجنوبية بعيدة عن النجاح. كما يوضح آلان راجاوناريفوني:

كانت حملة الجيش التي قام بها ضد سارقي الماشية في أحراش الجنوب في يونيو/حزيران ويوليو/تموز 2012 كارثية. ليس بسبب معرفة السارقين للمنطقة المحلية جيداً، لكن لأنهم كانوا مسلحين بالضبط كقوات الحكومة – وبسبب نقص الطائرات الهليكوبتر لدى الأخيرة. وكانت قوات الحكومة معروفة ومميزة ليس لقدرتها القتالية لكن لأعمالهم الوحشية، وذلك لأنهم يحرقون القرى التي قد تُستخدم كقاعدة داعمة للسارقين.

ولمواجهة فشل قوات الحكومة على كبح أعمال السرقة وإيقاف السارقين، قرر القرويين في جنوب مدغشقر أن يُقروا العدالة الشعبية على طريقتهم بأنفسهم. مما نتج عن قتل مجموعة من القرويين مؤخراً ل67 شخص مشتبه بهم في تورطهم في عمليات سرقة الماشية [بالعربية].

يصف ألان إلونيان على موقع آل أفريقيا الإجراءات الأمنية الإضافية التي اتخذتها الحكومة بعد الحادث، متضمنة حشد العديد من عناصر القوات المسلحة في أماكن مختلفة من البلاد. مع ذلك، قبل إمكانية عودة النظام، يجب أن يتم التعرف على السارقين والقض عليهم ومحاكمتهم. يوضح سيتوين مالجاش لماذا لا تُعد هذه مهمة سهلة:

دفاع عن النفس أم لا، السؤال الحقيقي هو يجب أن ندافع عن أنفسنا من من؟ كما يقول دينان أنوسي، يعتبر اللصوص جزء من المجتمع ومعروفين للسكان. لكن السرقات عادة تُنظم من قبل شبكات التهريب في الباطن. هؤلاء لديهم عصابات تتعاون مع السارقين بطريقة أو بأخرى لحماية عصابتهم الخاصة. وحتى إذا استطاع أهل فوكولونا (مجتمع قروي في مدغشقر) تحديد مكان الماشية المسروقة، سيخرج سريعاً هؤلاء المتهمين بسرقتها. بعد أن تم السماح مرة أخرى بتصدير الماشية الحية مؤخراً – بعد 10 سنوات من المنع – عليك أن تتوقع زيادة في الجريمة المنظمة.

صورة لريمينابيلا من حساب ساخر على تويتر باسمه: https://twitter.com/remenabila (نشرت بتصريح)

شخص واحد تحديداً قام بتلخيص عدم جدوى الإجراءات المتخذة ضد السارقين حتى الآن. رجل يدعى ريمينابيلا وصل إلى كونه حالة تكاد تكون أسطورية وذلك بسبب قدرته على الهرب من السلطات الحكومية. عمره أكبر من السبعين ومطلوب من العدالة منذ يونيو/حزيران. وتوجد مكافأة قدرها 35,000 يورو مقابل الحصول عليه “حياً أو ميتاً”. لكن لم يجرؤ أحد حتى الآن على القبض عليه، مما أدى إلى الزعم بأنه محمي من قبل موظفين رسميين كِبار.

انتشار الانفلات

الجنوب ليس وحده الذي يعيش في حالة انفلات وعدم استقرار. تُحذر السفارات جالياتها من السرقات، الاعتداءات الجسدية، وحتى الاختطاف. بينما تستهدف كثير من الجرائم الأجانب، يصعب دائما تحديد الجناة.

على تلفزيون مدغشقر، يلاحظ مارك الظروف المفاجئة لإحدى السرقات في مطار إيفاتو عندما أعلنت مواطنة صينية سرقة 4,000 يورو من حقائبها عندما كانت تُفتَش من قبل الأمن. لم يُقبض على أحد من الأمن بتهمة السرقة بعد أن تدخل أحد رجال الأمن الكبار.

لم تخلو باقي أنحاء البلاد من الانفلات وفقاً لتحليل على موقع أفريك دوت كوم:

لا يمر أسبوع دون مزيد من الأخبار، في الصحف، عن عمليات عنف في العاصمة، أنتاناناريفو. جميع فئات المجتمع، من الأقل وحتى الأعلى امتيازاً، الجميع ضحايا لهذا الانفلات. القتل، الاغتصاب، سرقة مسلحة، كلها أمور مألوفة في الثلاث سنوات الأخيرة.

ترى ما هو السبب وراء هذا الانفلات؟ قال أندري راجولينا [بالعربية]، رئيس السلطة الانتقالية منذ إقصاء الرئيس السابق لمدغشقر عام 2009، أن مشكلة سارقي الماشية في الجنوب تعد محاولة منظمة لزعزعة الاستقرار السياسي. في نفس الوقت، يعتقد ماثيو بيليرن، باحث في المركز الفرنسي للعلاقات الدولية، أن الدافع المالي يطغى على الشأن السياسي:

بينما يساوي حيازة وامتلاك ماشية الزيبو القوة في العرف والتقاليد، يتم تحفيز سرقة الماشية بواسطة عصابات تحت رعاية الساسة بواسطة المال الناشئ من عملية البيع والشراء وتصدير الماشية.

Page 3 of 7