The CSS Blog

مالي: هل يمكن إيقاف القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي؟

يبدو أن حل أزمة مالي يتلاشى ويختفي مع الوقت. مرت خمسة أشهر حتى الآن منذ انقسام البلاد إلى جزأين: الجنوب تحكمه حكومة هشه [بالفرنسية] بينما في الشمال، حيث المدن التاريخية تمبكتو وجاو، مسرح أحداث توسع القاعدة في ساحل بلاد المغرب الإسلامي.

شمال مالي في يد القاعدة بشكل غير مباشر

في أبريل/نيسان 2012، بعد سقوط المدن جاو، تمبكتو وكيدال أعلنت جماعة الطوارق المتمردة، الحركة الوطنية لتحرير أزواد، انفصال واستقلال الجزء الشمالي من البلاد من جانب واحد.

مالي تبدأ في محادثات مع الطوارق. الصورة بواسطة مستخدم فلكر مغربية (تحت رخصة المشاع الإبداعي).

مالي تبدأ في محادثات مع الطوارق. الصورة بواسطة مستخدم فلكر مغربية (تحت رخصة المشاع الإبداعي).

حالياً، تقع المنطقة تحت تأثير أربع [بالفرنسية] جماعات مختلفة: الحركة الوطنية لتحرير أزواد، أنصار الدين، التي تُعرف نفسها على أنها حركة سلفية، حركة التوحيد والجهاد في غرب أفريقيا، والقاعدة في بلاد المغرب الإسلامي.

مع ذلك، أفاد تقرير [بالفرنسية] من قبل وكالة فرانس برس، أن القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي تنظم، تنسق وتمول الحركات والجماعات الثلاث الأخرى؛ وقد تم تأكيد هذا الزعم من قبل مختار بالمختار الذي يزعم موجود في مالي وهو عضو مؤسس للجماعة السلفية للدعوة والقتال التي أصبحت فيما بعد القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي‎.

في مارس/آذار 2012، كتب موقع مجلة دفاع إسرائيل عن زيارة بالمختار إلى ليبيا، وأعربت عن قلقها حيال توسع تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي في شرق الصحراء الكبرى:

وفقا لمصادر مالي الأمنية، كان قائد ذراع القاعدة في شمال أفريقيا، مختار بالمختار، في ليبيا لعدة أسابيع بهدف البحث عن واستقطاب أفراد للجيش. (…) وتشير المصادر الأمنية في مالي أن أنشطة بالمختار في ليبيا تؤكد على نوايا القاعدة في بلاد المغرب في التوسع وزيادة تأثيرها وأن “الإرهابيين سيفعلون أي شيء لتشكيل شبكة كبيرة في ساحل أفريقيا والصحراء الكبرى.”

مأزق سياسي ودبلوماسي

من الواضح أن القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي تحكم قبضتها على شمال مالي. في 9 من أغسطس/آب، أبلغ موقع كواسي عن قطع أعضاء من جماعة التوحيد والجهاد في غرب أفريقيا ليد سارق في مدينة أنسوجو. وقد سبق ذلك يوم 30 من يولو/تموز رجم لرجل وامرأة لإقامتهما علاقة دون زواج في منطقة كيدال.

الفيديو بالأسفل [بالإنجليزية – فيديوهات مشابهة بالعربية1، 2] تقرير لبي بي سي يوضح تدمير مناطق ومزارات تاريخية في تمبكتو خلال شهر يوليو/تموز:

http://www.youtube.com/watch?v=wRmgvs9tokY&feature=player_embedded

حتى الآن، تعتبر الاستجابات للأزمة في المنطقة ساكنة بلا تأثير. بينما عين قادة غرب أفريقيا بليز كومباوري، رئيس بوركينا فاسو، وسيط [بالفرنسية] لهذه الأزمة بعد انقلاب 22 من مارس/آذار، وحتى الآن لم يرسل المجتمع الاقتصادي لدول غرب أفريقيا قوات عسكرية لاستعادة وحدة أراضي مالي.

وبينما تشير تقارير موقع أفريك دوت كوم [بالفرنسية] إلى توصل الحكومة المالية إلى اتفاق مع المجتمع الاقتصادي لدول غرب أفريقيا يهدف إلى حل الأزمة، يبقى التدخل العسكري الحل المفضل للعديد من مستخدمي الإنترنت. يكتب ثيرنو أيه. ديالو من غينيا المجاورة في مدونته [بالفرنسية]:

ما يحدث في مالي يعد أمر خطير. بلادنا، على الحدود الجنوبية لمالي وليست بعدية عن تلك المنطقة الفوضوية فقد نخسر كل شيء في حالة نصر هؤلاء المتعصبين المتشددين ونجدهم على أبوابنا. السياسيون في غينيا وضعوا رؤوسهم في الرمال بسبب الانتخابات البرلمانية التي لا تنتهي وفقاً لرغبة ألفا كوندي (رئيس غينيا)، قد نستيقظ على ضربة موجعة ومفاجأة. تعتبر المنطقة الأقرب جغرافياً وبالتالي تعتبر شمال غينيا الأكثر عرضة للتهديد.


For further information on the topic, please view the following publications from our partners:

Regional Security Cooperation in the Maghreb and Sahel: Algeria’s Pivotal Ambivalencefrom the Africa Center for Strategic Studies (ACSS), Washington, United States.

The Evolving Threat of al Qaeda in the Islamic Maghreb,  from theInstitute for National Strategic Studies (INSS), Washington DC, United States.

The Many Faces of al Qaeda in the Islamic Maghrebfrom theGeneva Centre for Security Policy (GCSP), Geneva, Switzerland.


For more information on issues and events that shape our world please visit the ISN’s Security Watch and Editorial Plan Dossiers.

Mali: ¿Podrá ser detenido Al Qaeda en el Magreb islámico?

Una solución a la crisis de Mali parece estar desapareciendo con el paso del tiempo. Son ya cinco meses desde que el país se dividiera en dos partes: el Sur se rige por un frágil gobierno [fr], mientras que el Norte, que incluye las ciudades históricas de Tombuctú y Gao, es el teatro de la expansión de Al Qaeda en el Magreb Islámico (AQIM) en el Sahel.

El Norte de Mali indirectamente en manos de AQMI

En abril de 2012, después que las ciudades de Gao, Tombuctú y Kidal hubieran caído, el grupo Movimiento Nacional para la Liberación del Azawad (MNLA) de la rebelión tuareg, proclamó unilateralmente la secesión de la parte norte del país.

Mali begins Touareg dialogue. Image by Flickr user Magharebia (CC BY 2.0).

Mali inicia el diálogo en el Tuareg. Imagen del usuario Flickr Magharebia (CC BY 2.0).

En la actualidad, la región se encuentra bajo la influencia de cuatro [fr] grupos diferentes: el MNLA, Ansar Dine, que se define como salafista, el Movimiento por la Unidad del Yihad en el oeste de África (Mujao) [en], y AQMI.

Sin embargo, un informe [fr] de AFP, sugiere que es en realidad AQMI el que coordina y financia las otras tres organizaciones, esta sospecha se ve reforzada por la supuesta presencia en Mali de Mokhtar Belmokhtar, miembro fundador del Grupo Salafista para la Predicación y el Combate (SGPC), que se convirtió en el AQIM.

En marzo de 2012, israeldefense.com [en] escribió acerca de las visitas de Belmokhtar a Libia, y los temores ya informados de una posible expansión de AQMI en el Sahara del Sur:

“De acuerdo con fuentes de seguridad de Mali, el líder de la rama norafricana de al-Qaeda, Mokhtar Belmokhtar, ha estado en Libia durante varias semanas con el objetivo de adquirir armas. (…) Las fuentes de seguridad malienses afirman que las actividades de Belmokhtar en Libia confirman la premisa que AQIM tiene la intención de extender su esfera de influencia y que “los terroristas harán cualquier cosa para crear una red radical en el Sahel y el Sahara”.”

Estancamiento político y diplomático

Parece que AQIM está consolidando su control sobre el norte de Mali. El 9 de agosto Koaci.com informó que los miembros de Mujao cortaron la mano [fr] de un presunto ladrón en la ciudad de Ansogo. Esto siguió a la lapidación [en] de una pareja no casada en la región de Kidal el 30 de julio.

Hasta la fecha, la respuesta regional a la crisis ha sido silenciada. Mientras que los líderes de África Occidental nombraron a Blaise Compaoré, Presidente de Burkina Faso, como mediador [fr] en esta crisis tras el golpe del 22 de marzo en Mali, la Comunidad Económica de los Estados del África Occidental (ECOWAS por sus siglas en inglés) todavía tiene que enviar fuerzas militares para restaurar la unidad territorial de Malí.

Y mientras Afrik.com [fr] informa que el gobierno de facto de Mali y ECOWAS han llegado a un acuerdo para resolver la crisis, la intervención militar sigue siendo la opción preferida de muchos internautas. Thierno A. Diallo, de la vecina Guinea escribe en su blog [fr]:

“Ce qui se passe au Mali est grave. Notre pays, frontalier au sud et pas tellement éloigné de cette zone de non-droit a tout à perdre d’une victoire des fanatiques à nos portes. Le landernau politique guinéen, la tête dans le guidon des interminables législatives voulues par Alpha Condé, risque d’avoir un réveil en sursaut très douloureux. La zone la plus proche géographiquement et donc la plus menacée étant la Haute-Guinée.”

Lo que ocurre en Mali es grave. Nuestro país, en la frontera sur y no muy lejos de esta zona de anarquía, tiene todas las de perder en el caso de la victoria de estos fanáticos a nuestras puertas. Los políticos guineanos con sus cabezas en la arena debido a las interminables elecciones parlamentarias deseadas por Alpha Condé [el presidente de Guinea], pueden tener un despertar repentino y muy doloroso. La zona más cercana geográficamente y por lo tanto cada vez más amenazada es la Alta Guinea.

Mali – Can Al Qaeda in the Islamic Maghreb Be Stopped?

Mali begins Touareg dialogue. Image by Flickr user Magharebia (CC BY 2.0).

Mali begins Touareg dialogue. Image by Flickr user Magharebia (CC BY 2.0).

A solution to the crisis in Mali seems to be vanishing as time goes by. It is now five months since the country was divided into two parts: southern Mali is ruled by a fragile [fr] government whereas the north, which includes the historic cities of Timbuktu and Gao, falls under the influence of Al Qaeda in the Islamic Maghreb‘s (AQIM) and their expansion across the Sahel. » More

Mali : Peut-on arrêter AQMI ?

Une solution à la crise malienne semble s’éloigner à mesure que le temps s’écoule. Cela fait maintenant cinq mois que le pays est divisé en deux : le sud est gouverné par un gouvernement fragile tandis que le nord, où se trouvent les villes historiques de Tombouctou et Gao, est le siège de l’expansion de Al-Qaida au Maghreb islamique (AQMI) dans le Sahel.

Le Nord Mali indirectement aux mains d’AQMI

En avril 2012, après la chute des villes de Gao, Tombouctou et Kidal, les rebelles Touareg du Mouvement national pour la libération de l’Azawad (MNLA) ont proclamé unilatéralement la sécession de la partie nord du pays.

Mali begins Touareg dialogue. Image by Flickr user Magharebia (CC BY 2.0).

Mali : un début de dialogue avec les Touaregs. Photo sur Flickr de Magharebia (CC BY 2.0).

Actuellement, cette région est sous l’influence de quatre groupes différents : le MNLA, Ansar Dine [anglais], qui se définit comme salafiste, le Mouvement pour l’unicité et le jihad en Afrique de l’ouest (Mujao), et AQMI.

Cependant,un article de l’AFP avance que c’est en fait AQMI qui coordonne et finance les trois autres organisations ; ce soupçon est renforcé par la présence supposée au Mali de Mokhtar Belmokhtar, un membre fondateur du Groupe salafiste pour la prédication et le combat (GSPC), dont est né AQMI.

En mars 2012, israeldefense.com relevait les visites de Belmokhtar en Libye, et faisait part dès lors des craintes d’une possible expansion d’AQMI au sud du Sahara :

“Selon des sources dans les service de sécurité du Mali, le leader de la branche Afrique du nord de al-Qaida, Mokhtar Belmokhtar, a séjourné en Libye pendant plusieurs semaines dans le but de se procurer des armes. (…) Les sources des services de sécurité du Mali affirment que les activités de Belmokhtar en Libye confirme l’hypothèse selon laquelle AQIM cherche à étendre sa sphère d’influence et que les “terroristes feront tout ce qui est en leur pouvoir pour créer un vaste réseau au Sahel et dans le Sahara.”

Impasse politique et diplomatique

Il semble que AQIM renforce sa main mise sur le nord du Mali. Le 9 aout, le site Koaci.com a annoncé que des membres de Mujao ont coupé la main d’un présumé voleur dans la ville d’Ansogo. Ceci a suivi l’exécution par lapidation d’un couple non marié dans la région de Kidal.

A ce jour, la réaction régionale à cette crise a été timorée. Les dirigeants occidentaux ont mandaté Blaise Compaoré, le Président du Burkina Faso, comme médiateur de cette crise après le coup d’Etat au Mali le 22 mars mais on attend toujours que la CEDEAO envoie des renforts militaires pour restaurer l’unité territoriale du Mali.

Afrik.com écrit que le gouvernement malien de facto et la CEDEAO sont parvenus à un accord sur la résolution de la crise, mais une intervention militaire reste l’option privilégiée par de nombreux internautes. Thierno A. Diallo, de la Guinée voisine, écrit sur son blog :

“Ce qui se passe au Mali est grave. Notre pays, frontalier au sud et pas tellement éloigné de cette zone de non-droit a tout à perdre d’une victoire des fanatiques à nos portes. Le landernau politique guinéen, la tête dans le guidon des interminables législatives voulues par Alpha Condé, risque d’avoir un réveil en sursaut très douloureux. La zone la plus proche géographiquement et donc la plus menacée étant la Haute-Guinée.”


For further information on the topic, please view the following publications from our partners:

Regional Security Cooperation in the Maghreb and Sahel: Algeria’s Pivotal Ambivalencefrom the Africa Center for Strategic Studies (ACSS), Washington, United States.

The Evolving Threat of al Qaeda in the Islamic Maghreb,  from the Institute for National Strategic Studies (INSS), Washington DC, United States.

The Many Faces of al Qaeda in the Islamic Maghrebfrom the Geneva Centre for Security Policy (GCSP), Geneva, Switzerland.


For more information on issues and events that shape our world please visit the ISN’s Security Watch and Editorial Plan Dossiers.

مكافحة إنتاج الكوكايين في بوليفيا، كولومبيا، وبيرو

تعتبر جبال الأنديز موطن لنبات الكوكا. يتم زراعته وحرثه واستهلاكه محليا من قبل السكان المحليين منذ قرون. يمكن شراء العديد من المنتجات وحتى أوراق النبات بشكل قانوني ومشروع في بيرو وبوليفيا.

مع ذلك، تعتبر أوراق الكوكا هي المادة المصنعة للكوكايين. ونتيجة لذلك، تعتبر بيرو، كولومبيا، وبوليفيا البلدان الثلاثة الأكثر إنتاجا للكوكايين غير المشروع في العالم.

وفقا لتقرير مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة لعام 2012 [بالإنجليزية – خلاصة وافية بالعربية] حدث انخفاض إجمالي في إنتاج الكوكايين عالمياً في الفترة بين 2006 – 2010. وحدث ذلك بسبب تخفيض زراعة شجر الكوكا في كولومبيا. وبالرغم من ذلك، أشار التقرير أيضاً أنه في نفس الفترة ازدادت زراعة شجر الكوكا في بوليفيا وبيرو.

تدمير نبات الكوكا في جبال لاش في ميديلين، كولومبيا. الصورة بواسطة فيو بريس. حقوق النشر لديموتكس (05/30/2012)

تدمير نبات الكوكا في جبال لاش في ميديلين، كولومبيا. الصورة بواسطة فيو بريس. حقوق النشر لديموتكس (05/30/2012)

يعتبر إنتاج وتجارة المخدرات قضية كبيرة في أمريكا اللاتينية تسعى الحكومات باستمرار للتعامل معها. وفي قمة الأمريكتين أبريل/نيسان الماضي، رأي الكثيرون أن الحرب التي تقودها الولايات المتحدة ضد المخدرات قد فشلت.

خطة كولومبيا

ذكر ريكاردو بارجاس، باحث في معهد ترانزينشونال [بالإسبانية] وخبير رائد في مجال تجارة المخدرات في كولومبيا، أن خطة كولومبيا، مخطط محاربة المخدرات الممول من الولايات المتحدة، أنفقت 8 بليون دولار أمريكي من أجل تقوية وتعزيز الجيش وإجراء مبادرات وإجراءات عسكرية ضد الجماعات المتمردة المرتبطة بتجارة المخدرات.

أوضح بارجاس في لقاء معه حول العنف:

القضية الكبرى أن الإمداد والإتجار يعتبران مواضيع كبرى غائبة في تلك المناقشات. تعتبر كولومبيا بلد منتج ومُصنع ومتاجر بشكل رئيسي، مما يعني أن البلاد لم تبدأ بعد في التحليل بعمق لأهم بُعد في قدرتها. مع إضافة بُعد تحول الإمداد والإتجار في النهاية إلى قضايا وشؤون أمنية.

كتيبة بوليفيا البيئية الجديدة

أعلن رئيس بوليفيا، إيفو مورالس، مؤخراً عن كون تجارة المخدرات إحدى التحديات الرئيسية كما أعلن أيضاً عن كتيبة بيئية جديدة، وحدة عسكرية تهدف إلى منع زراعة الكوكا غير المشروعة في المتنزهات والحدائق القومية.

مع ذلك، يزعم الصحفي والمدون المقيم في لاباز، أندرياس جوميز، عن وجود تناقض كبير في حديث الرئيس:

حذرت الأمم المتحدة من أن 93 في المئة من أوراق الكوكا من منطقة شاباري تذهب إلى السوق غير الشرعي (أي المخدرات)، وأبلغت أن البلاد تمتلك أكثر من 30 ألف هكتار.

مؤخراً، أوضح مركز أبحاث في أمريكا اللاتينية أن البلد تحتاج فقط إلى 8 آلاف هكتار من أجل الاستهلاك المحلي (المضغ والاستخدامات الطبية) لورق الكوكا. وفقاَ لقانون رقم 1008، الذي ما يزال سارياً، أنه على البلد أن تمتلك فقط 12 ألف هكتار، لكن يوجد أكثر من 30 ألف.

يعلم الرئيس مورالس أن الإتجار في المخدرات يعتبر مشكلة لحكومة بوليفيا، لكن رئيس اتحاد مزارعي الكوكا، الذي هو نفس الشخص، يدافع عن إنتاج اتحاد الكوكا، الذي يعتبر سوقه الرئيسي غير شرعي.

بيرو، ممر تجاري

منذ عام 2010 تعتبر بيرو أكبر منتج للكوكايين الصافي في العالم. وتعتبر إحدى أكبر التحديات والعقبات التي تواجه السلطات البيروفية هي زيادة عدد طرق ومنافذ تجارة الكوكايين.

وفقاً للمحلل ألفريدو بلاسيوس دونجو، رئيس الأركان السابق في الجيش البيروفي، وصاحب مدونة “رفعة بيرو” [بالإسبانية]:

الطرق والمنافذ الدولية للكوكايين من بيرو، بالإضافة إلى الممر بين أمريكا الوسطى والمكسيك إلى الولايات المتحدة، تزداد التجارة والشحن إلى البرازيل، الأرجنتين، شيلي، وبوليفيا.[…] البرازيل، بلد يزداد الطلب فيها للمخدرات بشكل عالي – ثاني أكبر مستهلك بوجود 11 مليون مستهلك، بعد الولايات المتحدة حيث وجود 22.6 مليون، ويعد هذا الأمر كالوباء

مبادرات مجتمع الأنديز

يعمل مجتمع الأنديز حالياً على برنامج مكافحة المخدرات غير المشروعة (براديكان)، مشروع ممول من أوروبا يبحث في توحيد الإحصائيات حول الإنتاج، الإتجار، والاستهلاك للمخدرات في الأنديز، بالإضافة إلى توحيد الجهود في الدول الأعضاء.

وقد أعلن [بالإسبانية] مجتمع الأنديز عن الحاجة إلى مقترح متكامل، يستهدف بالأساس المعايير التالية:

  • كأمر هام ذي أولوية قصوى، حجب وعرقلة الطرق المستخدمة من قبل تجار المخدرات
  • الإتجار “مرحلة أو طور تولد القيمة الأعلى المضافة للسعر النهائي للمخدرات”،
  • تقليل وتحجيم الوصول إلى المواد الكيميائية
  • معالجة قضية المخدرات كأمر يتبع الصحة العامة وليس كحرب عنيفة للمخدرات
  • إجراءات تضامنية من أجل وقف تدفق التمويل غير المشروع وأنظمة ذكية ومبكرة ضد شبكات الإتجار بالمخدرات.

For further information on the topic, please view the following publications from our partners:

Latin America and the Caribbean: Illicit Drug Trafficking and US Counterdrug Programsfrom the Congressional Research Service (CRS), Washington DC, United States.

Mexico’s Drug Trafficking Organizations: Source and Scope of the Rising Violence,  from the Congressional Research Service (CRS), Washington DC, United States.

Guatemala: Drug Trafficking and Violencefrom the International Crisis Group, Brussels, Belgium.


For more information on issues and events that shape our world please visit the ISN’s Security Watch and Editorial Plan Dossiers.

Page 1 of 12